قلق بالجزائر لتذبذب مستوى المنتخب
آخر تحديث: 2010/6/3 الساعة 17:49 (مكة المكرمة) الموافق 1431/6/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/6/3 الساعة 17:49 (مكة المكرمة) الموافق 1431/6/21 هـ

قلق بالجزائر لتذبذب مستوى المنتخب

مهاجم الجزائر عبد القادر غزال أثناء مباراة إيرلندا التي خسر فيها الخضر صفر-3 (الفرنسية)

سيطر القلق على جمهور كرة القدم في الجزائر، بسبب المستوى غير المستقر للمنتخب الوطني الذي يستعد للمشاركة في نهائيات كأس العالم لكرة القدم في جنوب أفريقيا والتي تنطلق الأسبوع المقبل.

فقد خابت آمال أنصار المنتخب مرة أخرى، عندما خسرت تشكيلة المدرب رابح  سعدان بنتيجة صفر-3 أمام إيرلندا يوم الجمعة الماضي، وهو ما أدخل الشك في نفوس المشجعين والمتتبعين لشؤون الفريق من مدربين ولاعبين سابقين خاصة أن الهزيمة كانت ثقيلة، وكان وقعها مشابها لهزيمة بالنتيجة ذاتها أمام صربيا في مباراة ودية يوم الثالث من مارس/ آذار الماضي.

ولعل أكبر هاجس يقض مضاجع مشجعي الفريق الجزائري هو أن منتخبهم لم يتمكن من تسجيل الأهداف ولا تفادي تلقيها منذ مباراته في ربع نهائي كأس الأمم الأفريقية مع ساحل العاج (3-2) ليعيد بذلك سيناريو مباراته مع منتخب صربيا الودية حين خسر "الخضر" بثلاثية نظيفة جعلت المدرب يسارع إلى إبعاد عدد من اللاّعبين خاصة المحليين، ويدرج في وقت لاحق أسماء لاعبين جدد ينشطون في البطولات الأوروبية.

رابح سعدان دافع عن مستوى المنتخب وقال إنه يدري طبيعة عمله 
(الجزيرة نت-أرشيف)
وتزايدت موجة القلق على المنتخب لدى الشارع الكروي في الجزائر مع اقتراب الموعد العالمي، خاصة أن الجميع مقتنع أيما اقتناع بأن المسؤولية كبيرة والحمل ثقيل على ممثل العرب الوحيد في المونديال.

وقياسا بالعناصر الجديدة التي دعمت المنتخب الوطني، فإن الانسجام كان أكبر هاجس، على اعتبار أن اللاعبين غير متعودين على اللعب مع بعضهم البعض حتى الآن.

ورغم ذلك فإن المنتخب الوطني حاول بناء اللعب وخلق فرصا للتهديف أهدرها بسبب نقص الفعالية، وعدم الانسجام بين مختلف أفراده.

وسجلت بعض الهفوات في الوسط والدفاع بالإضافة إلى نقص في مد الخط الأمامي بالكرات، مما يعني أن عملا كبيرا ينتظر المنتخب قبل المونديال، وبالتحديد خلال المعسكر الحالي بمدينة نورمبرغ الألمانية والذي سينتهي بإجراء مباراة ودية مع نظيره الإماراتي بعد غد السبت هي الأخيرة للمنتخب الجزائري قبل السفر في اليوم التالي إلى جنوب أفريقيا.

وفي محاولة منه للرفع من معنويات الجماهير وإبعاد الشك والقلق الذي تسرب إلى نفوسها، دافع سعدان عن مستوى المنتخب واعتبر أن النتيجة الفنية لمباراة إيرلندا لم تكن تهمه بقدر ما كان يهمه الأداء الجماعي والفردي.

وقال سعدان خلال معسكر نورمبرغ إنه سجل بعض النقائص في الخطوط الثلاثة، وإنه سيعمل على تصحيحها في هذا الوقت الوجيز، مضيفا أنه أشرك عدة لاعبين جدد وغاب عدد من اللاعبين الأساسيين بسبب الإصابات.

وختم سعدان حديثه إلى الجماهير وإلى وسائل الإعلام بالقول "دعونا نعمل في هدوء، أنا أدري طبيعة عملي وأعي جيدا ما أقوم به".

المصدر : الفرنسية

التعليقات