مدرب المكسيك في جدال حاد مع الحكم الإيطالي روبرتو روسيتي الذي لم يحرك ساكنا على الخطأ الواضح (الفرنسية)

طالب مدرب منتخب المكسيك خافيير أغيري لاعبيه بتجاوز آثار الخسارة أمام الأرجنتين 1-3, والخروج من الدور الثاني لبطولة كأس العالم بجنوب أفريقيا، ودعا محبي المنتخب للصبر على لاعبيه صغار السن.

وقال أغيري الذي قد يترك المنصب بعد نحو عام فقط من تعيينه "يجب أن نتعافى ويجب أن تستمر رغبتنا في التحسن، هناك لاعبون يرغبون في القتال من أجل المكسيك".

وأضاف اللاعب الدولي المكسيكي السابق أنهم يملكون جيلا رائعا من اللاعبين صغار السن الذين يجب الاستفادة منهم بأفضل طريقة ممكنة, معتبرا أنهم سيكونون في القمة بعد أربع سنوات ويمكن التطلع لمستقبل باهر لهم.
 
وقال "نحتاج للصبر، يجب لهؤلاء اللاعبين أن ينضجوا بعد الاستبعاد، أصبحنا نتقدم ونتقدم ونتقدم".

جدير بالذكر أنها المرة الخامسة على التوالي التي تخرج فيها المكسيك من الدور الثاني في كأس العالم، وكانت أفضل نتيجة لها في النهائيات بلوغ دور الثمانية على أرضها في 1970 و1986، ومن يومها ومشجعو المنتخب يتوقون للذهاب إلى أبعد من ذلك.
 
وفي 2005 فازت المكسيك بكأس العالم تحت 17 عاما، ومثل ذلك ضوءا في نهاية النفق للمشجعين الذين عانوا قبل 17 عاما من الاستبعاد من قبل الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" من المسرح الدولي لمدة عامين, بسبب إشراك لاعبين فوق السن في مباراة بالتصفيات المؤهلة لدورة الألعاب الأولمبية 1988.

المصدر : رويترز