باتريس إيفرا (يمين) يتحدث إلى مدربه دومينيك في إحدى الحصص التدريبية (الفرنسية)

أكد قائد المنتخب الفرنسي لكرة القدم باتريس إيفرا أنه كان ينوي الاعتذار للشعب الفرنسي بخصوص مقاطعة التدريب الأحد الماضي احتجاجا على استبعاد نيكولا أنيلكا, غير أن المدرب ريمون دومينيك منعه من ذلك.

وصرح إيفرا الذي استبعده دومينيك من المباراة أمام جنوب أفريقيا، "لسنا الآن في وقت تصفية الحسابات، لكن الاعتذار والشعور بمعاناة آلاف الفرنسيين, كنت أرغب في الاعتذار الاثنين, غير أن مدربي منعني من ذلك"، وأضاف أن استبعاده من المباراة كان دون سبب مقنع.

وأوضح إيفرا أنه سيعقد مؤتمرا صحفيا هذا الأسبوع وفي أقرب وقت ممكن لأن الفرنسيين بحاجة إلى معرفة الحقيقة. وأضاف "في الوقت الحالي، أحترم معاناة الفرنسيين وأفضل عدم الإفصاح عن أي شيء".

وتابع اللاعب الفرنسي "سأحتفظ بكرامتي كرجل، لست كذابا ولن أقول سوى الحقيقة وما عشته سأسرده بالتفاصيل دقيقة بدقيقة، ولن أخفي أي شيء".

وفي الوقت نفسه, أشار إيفرا إلى أن منتخب فرنسا ينتمي إلى الجماهير وليس لأي شخص آخر، ولذلك فإن الفرنسيين بحاجة إلى معرفة ما حدث ولماذا وصلنا إلى هذه الكارثة.

المصدر : وكالات