لاعبو فرنسا يمتنعون عن التدريب
آخر تحديث: 2010/6/21 الساعة 05:11 (مكة المكرمة) الموافق 1431/7/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/6/21 الساعة 05:11 (مكة المكرمة) الموافق 1431/7/10 هـ

لاعبو فرنسا يمتنعون عن التدريب

الفريق الفرنسي في المكان الذي كان مقررا للتدريب (الفرنسية)

رفض لاعبو منتخب فرنسا إجراء الحصة التدريبية التي كانت مقررة أمس احتجاجا على استبعاد زميلهم نيكولا أنيلكا من صفوف الفريق بحسب بيان قرأه مدرب المنتخب ريمون دومينيك أمام الصحافة، وهو ما وصفه رئيس الاتحاد الفرنسي بأنه "تصرف غير مقبول على الإطلاق".

وجاء في البيان أن "جميع لاعبي المنتخب الفرنسي من دون استثناء يرغبون في تأكيد رفضهم لقرار الاتحاد الفرنسي بطرد نيكولا أنيلكا".

وأضاف البيان أن اللاعبين يأسفون للحادث الذي حصل بين شوطي المباراة التي جمعت المكسيك وفرنسا، "ونأسف أيضا لتسريب الحدث".

واتهم البيان الاتحاد الفرنسي "الذي لم يحاول في أي لحظة المحافظة على المجموعة"، وأشار البيان إلى أن القرار اتخذ "من دون استشارة اللاعبين".

وأضاف أن الاتحاد "بنى قراره على أقوال صادرة في الصحف، لذلك ومن أجل إبداء الاعتراض على القرارات التي اتخذتها السلطات العليا، قرر لاعبو المنتخب جميعا عدم المشاركة في الحصة التدريبية المقررة اليوم (أمس) الأحد".

ويعيش المنتخب الفرنسي أزمة حقيقية منذ يوم الخميس الماضي جراء استبعاد المهاجم أنيلكا الذي وجه شتائم إلى المدرب دومينيك، وأقصي من صفوف المنتخب عائدا إلى فرنسا.

دوفيرن يغادر الفريق بعد مشادة كلامية مع قائد الفريق (الفرنسية)
تصرف غير مقبول
ووصف رئيس الاتحاد الفرنسي جان بيار إيسكاليت تحرك لاعبي المنتخب الفرنسي الذين رفضوا التدريب أمس احتجاجا على قرار الاتحاد باستبعاد أنيلكا، بأنه "تصرف غير مقبول على الإطلاق من لاعبين يمثلون بلادنا".

وأوضح الاتحاد الفرنسي في بيان وزعه الوفد الفرنسي ورئيسه جان بيار إيسكاليت أنه أخذ علما برفض لاعبي المنتخب إجراء حصة تدريبية الأحد، وقد عبر عن "ذهوله لهذا التحرك".

وأضاف البيان أن قرار استبعاد أنيلكا الذي أدى إلى هذا التحرك قد "اتخذ بعد اجتماع مطول مع أنيلكا بحضور قائد الفريق".

وأبدى الاتحاد الفرنسي باسم رئيسه اعتذاره لتصرف اللاعبين الذي وصفه بأنه "غير مقبول من لاعبين يمثلون دولتنا".

وقبل وقت قليل من رفض لاعبي المنتخب الفرنسي إجراء الحصة التدريبية المقررة الأحد، حصلت مشادة كلامية بين قائد المنتخب الفرنسي باتريس إيفرا ومدرب اللياقة البدنية للفريق روبير دوفيرن، مما دفع بالمدير الرياضي للديوك جان لوي فالنتان إلى تقديم استقالته فورا.

وقال فالنتان للصحفيين إن "ما حصل فضيحة للاتحاد وللمنتخب ولفرنسا كلها، إنهم لا يريدون أن يتدربوا، إنه أمر غير مقبول على الإطلاق".

تأتي هذه الأزمة والمنتخب الفرنسي يستعد لخوض مباراة مصيرية ضد جنوب أفريقيا غدا الثلاثاء، في الجولة الثالثة من منافسات المجموعة الأولى.

ويتعين على الفرنسيين الفوز وانتظار نتيجة المباراة الأخرى في المجموعة بين الأوروغواي والمكسيك لمعرفة هل سيتأهلون إلى الدور الثاني أم لا.

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات