الكاميروني إيتو حزين جدا على توديع بلاده للمونديال (الفرنسية)

اعترف قائد منتخب الكاميرون صامويل إيتو أن الخروج من الدور الأول لمونديال 2010 المقام حاليا في جنوب أفريقيا كان أكبر خيبة أمل في مسيرته.

وقال إيتو بعد خسارة فريقه أمام الدانمارك 1-2 في ثاني مباريات الدور الأول "إنها أكبر خيبة أمل في مسيرتي، خططت طوال الموسم لأقدم مستوى جيدا في هذه النهائيات والذهاب إلى أبعد حد ممكن".

وأضاف نجم "الأسود غير المروضة" الذي أصبح أول منتخب يخرج رسميا من النهائيات الحالية "ستنتهي المغامرة بعد خمسة أيام مع الكثير من الأسف، لكنني قدمت كل ما في وسعي، كل الطاقة الموجودة في قدمي وقلبي".

وتابع إيتو بحسرة، أنهم كانوا يظنون أنهم سيقولون كلمتهم في المونديال لكنهم افتقدوا النجاح في مباراتهم، ولقد خلقوا الكثير من الفرص وكانوا قادرين على حسم اللقاء من الشوط الأول.

ومن جانبه, وصف مدرب الكاميرون الفرنسي بول لوغوين الخروج أيضا أنه "خيبة أمل كبرى" لكنه لم يخف أنه استمتع خلال فترة قيادته المنتخب الكاميروني رغم صعوبة مهمته.

واعتبر لوغوين أن فريقه افتقر إلى الفعالية أمام المرمى "سنحت لنا فرص واضحة لكننا افتقدنا النجاح وأصبنا القائم".

وبعد خسارة الكاميرون أمام اليابان (صفر-1) والدانمارك (1-2) فقد فقدت آمالها حسابيا بالتأهل من المجموعة التي تهيمن عليها هولندا بست نقاط من مباراتين وكانت أول المتأهلين إلى الدور الثاني، في حين انحصرت البطاقة الثانية بين اليابان والدانمارك.

المصدر : الفرنسية