الجزائري بوقرة يحاول التسديد باتجاه مرمى سلوفينيا (الفرنسية)

تسببت هفوتان ارتكبهما المهاجم عبد القادر غزال وحارس المرمى فوزي الشاوشي في تعرض المنتخب الجزائري الشقيق لخسارة لا يستحقها أمام نظيره السلوفيني صفر-1 في مباراتهما التي جرت اليوم في ختام الجولة الأولى من منافسات المجموعة الثالثة ضمن نهائيات كأس العالم لكرة القدم.

وارتكب غزال هفوة عندما تعمد لمس إحدى الكرات بيده داخل المنطقة فتلقى البطاقة الصفراء الثانية بعد 15 دقيقة من نزوله أرضية الملعب مكان رفيق جبور فصعب مهمة زملائه الذين أكملوا المباراة بعشرة لاعبين، فاستغلت سلوفينيا النقص العددي بعد ست دقائق بتسجيلها هدف الفوز من تسديدة قوية لروبرت كورين، وقد ارتكب الشاوشي خطأ فادحا في التقاطها فعانقت الزاوية اليسرى لمرماه، فذكر الجميع بالخطأ الفادح الذي ارتكبه حارس مرمى إنجلترا روبرت غرين السبت والذي تسبب في هدف التعادل للولايات المتحدة 1-1 ضمن المجموعة ذاتها.



تفاصيل المباراة
وجاءت بداية المباراة حذرة من المنتخبين حيث لم يرغب أي منهما في المجازفة بالهجوم، وحاولا فرض السيطرة في وسط الملعب مع تمريرة كرات في العمق إلى المهاجمين، وقابله يقظة خطي الدفاع ونجاحهما في فرض الرقابة على مفاتيح اللعب، فغابت الفرص الحقيقية للتسجيل إلا ما ندر من كرات ثابتة بمعدل واحدة لكل منهما.

وكاد بلحاج يفتتح التسجيل من ركلة حرة مباشرة أبعدها الحارس سمير هاندانوفيتش بصعوبة إلى ركنية (3). وردت سلوفينيا بركلة حرة جانبية انبرى لها مباشرة وأبعدها الشاوشي بقبضتي يديه (20).

وكانت الجزائر قاب قوسين أو أدنى من افتتاح التسجيل عندما انبرى زياني إلى ركلة ركنية هي الثالثة لمنتخب بلاده بهذا الشوط، فتابعها المدافع رفيق حليش برأسه من مسافة قريبة لكنها مرت بجوار القائم الأيسر لهاندانوفيتش (37).

وأنقذ شاوشي مرماه من هدف محقق عندما أبعد بصعوبة تسديدة قوية لفالتر بيرسا إلى ركنية (43). وأهدر إندرياس كيرم فرصة ذهبية لافتتاح التسجيل عندما تلقى كرة على طبق من ذهب من بيرسا داخل المنطقة لكنه سددها بين يدي الشاوشي (61).

ودفع مدرب الجزائر رابح سعدان بغزال في الشوط الثاني مكان جبور وكاد الأول يفعلها بضربة رأسية إثر تمريره عرضية من زياني لكن كرته مرت فوق المرمى (70). بيد أن غزال صعب مهمة منتخب بلاده بتلقيه البطاقة الصفراء الثانية وطرد من المباراة (73).

وأهدر زياني فرصة ذهبية لافتتاح التسجيل عندما انتزع كرة من المدافع ماركو سيلر، وانفرد بالحارس لكن كرته كانت بعيدة فالتقطها الأخير في الوقت المناسب (78).

ونجح كورين في افتتاح التسجيل من تسديدة قوية أخطأ الشاوشي في التقاطها فعانقت الزاوية اليسرى لمرماه (79).

ودفع سعدان برفيق صايفي وعدلان قديورة مكان مطمور وقادر لتدارك الموقف، لكن دون أن ينجح في ذلك.

والفوز هو الأول لسلوفينيا في نهائيات كأس العالم بعد تعرضها لثلاث هزائم في مشاركتها الأولى عام 2002 في كوريا الجنوبية واليابان.

وكانت الجزائر تعقد آمالا كبيرة على مباراة سلوفينيا لتدشين عودتها إلى النهائيات بعد 24 عاما بفوز ثمين يعزز حظوظها في حجز إحدى البطاقتين المؤهلتين إلى الدور الثاني خصوصا بعد تعادل إنجلترا والولايات المتحدة بالمباراة الأولى للمجموعة. لكن جرت الرياح بما لا تشتهي سفن الجزائريين الذين قدموا مباراة جيدة وجاروا السلوفينيين منذ البداية حتى الدقائق الأخيرة التي شهدت طرد غزال ومن ثم خطأ الشاوشي الذي أحبط معنويات اللاعبين.

ووضع غزال والشاوشي منتخب بلادهما في مأزق حيث باتت مهمته في التأهل إلى الدور الثاني صعبة إن لم تكن مستحيلة، لأنه يتعين عليه الفوز في مباراتيه المقبلتين على إنجلترا والولايات المتحدة.

وهي الخسارة الرابعة للجزائر في تاريخ مشاركاتها في المونديال بعد خسارتها أمام النمسا في مونديال 1982 وأمام البرازيل وإسبانيا في مونديال 1986.

المصدر : الفرنسية