هل ستدوم هذه الفرحة للبرازيلي باريرا اليوم بعد الافتتاح؟ (الفرنسية)

انفرد المدرب البرازيلي كارلوس ألبرتو باريرا بالرقم القياسي من حيث عدد المشاركات في المونديال (6 مرات)، وذلك  بقيادته منتخب جنوب أفريقيا خلال مباراته ضد المكسيك اليوم في افتتاح مونديال 2010 في جوهانسبرغ.

وأشرف باريرا على خامس منتخب في ست نسخ من نهائيات كأس العالم (درب منتخب بلاده مرتين عامي 1994 و2006)، علما بأنه كان يتقاسم الرقم القياسي السابق مع الصربي بورا ميلوتينوفيتش الذي أشرف على تدريب منتخبات المكسيك (1986) وكوستاريكا (1990) والولايات المتحدة (1994) ونيجيريا (1998) والصين (2002) في النهائيات  العالمية.

وبدأت علاقة البرازيلي مع نهائيات كؤوس العالم عام 1970 عندما كان مدربا للياقة البدنية في صفوف المنتخب الذي توج بطلا للعالم في تلك النسخة وضم في صفوفه أبرز نجوم الكرة البرازيلية على الإطلاق وعلى رأسهم الأسطورة بيليه فضلا عن جيرزينيو وتوستاو وغيرهم.

ثم قاد المنتخب الكويتي لمشاركته الوحيدة في نهائيات كأس العالم في إسبانيا عام 1982، كما استلم الإدارة الفنية للمنتخب الإماراتي بين عامي 1985 و1988 وقاده إلى المركز الثاني في كأس الخليج عام 1986 في البحرين، ودرب بعده المنتخب السعودي بين عامي 1988 و1990 وقاده لإحراز كأس أمم آسيا عام 1988.

وبعد المونديال الإيطالي، استدعي باريرا من قبل اتحاد بلاده للإشراف مجددا على تدريب البرازيل عام 1991, وصنع باريرا مجده على رأس الإدارة الفنية للبرازيل في المونديال الأميركي وقاده إلى إحراز اللقب الرابع في مسيرته.

وفي العام 2007 عيّن باريرا مدربا لجنوب أفريقيا وبقي في منصبه 15 شهرا بهدف إعداده لنهائيات كأس العالم، إلا أن مشواره تعرض لإقصاء مخيب من الدور الأول لبطولة أمم أفريقيا التي استضافتها غانا مطلع 2008 فاستقال بعدها، لكن المسؤولين في الاتحاد المحلي استعانوا به بعد إقالة مدرب المنتخب غويل سانتانا أواخر العام الماضي.

المصدر : الفرنسية