بعض لاعبي المنتخب العراقي الذي سيتمكن من المشاركة بالبطولات الخارجية (الفرنسية-أرشيف)
 
عبد الستار العبيدي-بغداد
 
عبر عدد من العاملين بالحقل الرياضي بالعراق عن تفاؤلهم بالمرحلة المقبلة في ضوء قرار اتخذه الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) ورفع بموجبه عقوبات مفروضة على الكرة العراقية منذ أكتوبر/ تشرين الثاني الماضي.
 
وكان الفيفا قرر استبعاد المنتخبات والفرق العراقية من المشاركات الخارجية التابعة للفيفا على خلفية قرار اللجنة الأولمبية الوطنية العراقية الذي حلت بموجبه اتحاد كرة القدم.
 
وجاء القرار بعد اجتماعات عقدها رئيس الاتحاد العراقي حسين سعيد مع رئيس الفيفا جوزيف بلاتر في سويسرا.
 
يقول أمين سر الاتحاد العراقي ورئيس لجنة الحكام طارق أحمد للجزيرة نت "لاشك أن قرار عودة العراق إلى المحافل الرياضية الدولية، سيكون له تأثير على الرياضة العراقية بكافة المستويات من اللاعبين والمدربين والجمهور".
 
شايع: قرار الفيفا ستكون له تأثيرات إيجابية على مستقبل الكرة العراقية (الجزيرة نت)
تفاؤل
ويضيف أحمد أنهم متفائلون بهذا القرار وبالجهود التي بذلها رئيس الاتحاد العراقي لصدور هذا القرار، مذكرا بأن الرياضة العراقية -وخصوصاً القدم- كان لها حضورها على الصعيد العربي والآسيوي والدولي "ونأمل الآن خيراً في قرار الفيفا بعودة الكرة العراقية إلى المحفل الدولي".
 
كما عبر عضو اتحاد الصحافة الرياضية والنائب الأول لنقيب الصحفيين العراقيين عن تفاؤله بمستقبل الكرة في العراق، وقال للجزيرة نت "نحن متفائلون جداً بقرار عودة الكرة العراقية إلى المحافل الدولية، خاصةً أنه يصب في مصلحة الكرة العراقية وجمهورها".
 
وأمل غازي شايع من اتحاد القدم "أن يقوم بتشكيل هيئة جديدة بالانتخابات لتشارك جميع التنظيمات الرياضية التي من شأنها أن تخدم الرياضة العراقية" مؤكداً أن هذا القرار ستكون له تأثيرات إيجابية على مستقبل الكرة العراقية سواء الأندية أو التصفيات الآسيوية والدولية.
 
واعتبر الخبير والمعلق الرياضي العراقي طارق عبد الوهاب للجزيرة نت أن "رئيس اتحاد كرة القدم العراقي الأستاذ حسين سعيد قد بذل جهوداً كبيرة في سبيل إنهاء أزمة تعليق عضوية العراق في الفيفا بعد اجتماعه مع بلاتر في زيورخ".
 
وأضاف أن سعيد قد أبلغ رسمياً من قبل الفيفا برفع الحظر الدولي عن العراق، وغادر يوم 20 مارس/ آذار إلى سويسرا لحضور اجتماع الاتحاد الدولي لكرة القدم، مشيراً إلى أنه سيُسمح للعراق بالمشاركة في كافة الأنشطة الرياضية الدولية بعد هذا القرار.
 
راضي: نأمل أن يكون قرار الفيفا دافعاً للمسؤولين بعدم التدخل بالرياضة (الجزيرة نت)
انتخابات جديدة
وأكد عبد الوهاب أن القرار بث الفرحة بقلوب الرياضيين العراقيين والجمهور الرياضي لاسيما بعد أن جرت القرعة لبطولة الكرة الخماسية وسيشارك فيها العراق، مشيرا إلى أنه ستجري انتخابات جديدة لاتحاد كرة القدم في أبريل/ نيسان المقبل بعد أن تم إلغاء قرار اللجنة الأولمبية بحل ذلك الاتحاد الحالي.
 
بدوره يقول أحمد راضي نجم المنتخب السابق ورئيس لجنة الرياضة والشباب بالبرلمان المنتهية ولايته للجزيرة نت "إن قرار رفع العقوبات عن العراق يعطي الأمل للاعبين والإداريين والمدربين وحتى الجمهور الرياضي، وهو خطوة إيجابية في سبيل مسير الرياضة العراقية بالاتجاه الصحيح".
 
ويضيف "نحن أيضاً متفائلون بأن يعطي قرار الفيفا دافعاً للمسؤولين العراقيين بعدم التدخل في شؤون الرياضة، لأنهم جربوا نتائج التدخل بالشأن الرياضي وما هي القرارات التي تتخذها الفيفا، وأن هذه التدخلات ليست في صالح الرياضة العراقية".
 
وعن الخطوات التي تم اتخاذها لرفع الحظر، يقول راضي إن أهم خطوة هي تراجع اللجنة الأولمبية عن قرارها بحل اتحاد الكرة وإجراء انتخابات جديدة، الأمر الذي سيقرر المشاركات على الصعيدين العربي والدولي، وتنظيم عمل اتحاد الكرة، وهذه هي الخطوة الأهم في مطالب الفيفا.

المصدر : الجزيرة