السديري: رالي حائل لعام 2011 سيكون على غرار رالي باريس داكار (الجزيرة نت)

عبد الله المرزوقي-حائل
 
قال رئيس الاتحاد العربي السعودي للسيارات والدراجات النارية المهندس مشعل بن فهد السديري إن رالي حائل لعام 2011 سيكون على غرار رالي باريس داكار، أي أن مراحله ستمتد على 1500 كيلومتر.
 
وفي لقاء له مع الجزيرة نت قال السديري إن "الوقت قد حان للمملكة العربية السعودية أن تكشف للعالم عن قدراتها لتنظيم أحداث عالمية صحراوية برياضة سباق السيارات".
 
وأشار المسؤول السعودي إلى أن الحدث سيكون سعودي الصنع ومسجلا على روزنامة الأحداث الدولية التابعة للاتحاد الدولي للسيارات "فيا" كحدث مستقل, كما سيتم إضافة رياضة الدراجات النارية في السباق بالتعاون مع الاتحاد الدولي للدراجات النارية "الفيم"، ومشاركة الشاحنات للمرة الأولى كذلك.
 
وسيستخدم رالي حائل بصيغته الجديدة المناطق الصحراوية الجميلة بالمملكة وسيتم إبرازها بأفضل شكل، مضيفا أنه "سيكون بالتأكيد أحد أهم الراليات في العالم خارج إطار رالي داكار الشهير".
 
ودعا السديري إلى زيادة المشاركة العربية والخليجية بهذا الحدث الذي سيكون مميزا لأنه من إنتاج عربي وحتى يتنافسوا مع الفرق العالمية, وقال إن "الأساس هو أن هذا الرالي صنع للعرب كافة وبهم يكون النجاح".
 
وأرجع الفضل في تحقيق هذه الفكرة إلى أمير منطقة حائل الأمير سعود بن عبد المحسن بن عبد العزيز الذي ذلل الصعوبات بهدف تنظيم رالي صحراوي طويل (كروس كانتري) جديد لعام 2011.
 
السديري دعا إلى زيادة المشاركة العربية والخليجية برالي حائل (الجزيرة نت)
شكر وثناء
ومع انطلاق رالي حائل الدولي لهذا العام, أثنى السديري على حضور 
رؤساء الاتحادات العربية للسيارات وفي مقدمتهم رئيس الاتحاد القطري للسيارات والدراجات النارية ناصر بن خليفة العطية لحفل الافتتاح والمراحل الاستعراضية.
 
ووصف حضورهم بالدعم الفني والمعنوي لإنجاح الحدث، وقال "نحن لا نخجل أن نقول إننا نستفيد من الخبرات فهي التي تعمل على تطوير هذه الهواية وازدهارها بين الرياضات الأخرى".
 
وشكر السديري الفرق المشاركة بهذا الرالي وأبدى كمسؤول ارتياحه للتنظيم قائلا إنه "لو لم يكن رالي حائل ناجحا بكل المقاييس لما أصر العديد من أبطال سباق السيارات المشاركة فيه وفي مقدمتهم الشيخ حمد بن عيد آل ثاني ويزيد الراجحي وكذلك عودة البطل عبد الله باخشب لعالم الراليات بعد انقطاع دام سبع سنوات".
 
أمن وسلامة
كما راهن السديري على أمن وسلامة الرالي الحالي من خلال توفر طاقم متكامل من فرق الإنقاذ والتدخل السريع للحفاظ على سلامة المشاركين والجماهير الحاضرة.
 
يذكر أن اللجنة المنظمة وفرت خمس طوافات للإسعاف ومعالجة الحالات الطارئة وعددا كبيرا من سيارات الإطفاء, كما وضعت خطة أمنية مسبقة لحفظ الأمن داخل وخارج منطقة المنافسات.
 
ونوه السديري إلى أنه لم تسجل أي حوادث تذكر لرالي حائل الدولي منذ إقامته للمرة الأولى عام 2006 وحتى هذا العام, وتمنى ان يتم الحال كم هو في نسخته القادمة.

المصدر : الجزيرة