لاعب الريال هيغيان يرسل كرة بين الحارس هوغو لوريس واللاعب جيريمي تولالان (الفرنسية)
 
هُزِم ريال مدريد أمام ليون الفرنسي في ملعب الأخير بهدف نظيف في أول خسارة له خارج أرضه هذا الموسم في دوري أبطال أوروبا لتتعقد مهمة مروره إلى ربع نهائي هذه البطولة التي شهدت أمس أيضا في افتتاح مرحلة الذهاب خسارة أي سي ميلان على ملعبه بثلاثة أهداف لاثنين أمام مانشستر يونايتد.
 
وجاءت الخسارة في ملعب أولمبيك ليون لتؤكد عقدة الريال أمام هذا الفريق، بطل فرنسا سبع مرات، إذ لم يفز عليه أبدا في ملعبه ولم يسجل أي هدف.
 
دون تجسيد
وزادت الخسارة من تعقيد مهمة المدرب مانويل بيليغريني الذي يواجه ضغط أنصار الريال للفوز بلقب الدوري الأوروبي ردا على فوز الغريم برشلونة به العام الماضي.
 
وسجل أولمبيك ليون مباشرة بعد بداية الشوط الثاني بكرة التقطها الكاميروني جان ماكون من بعيد وتوغل بها في الدفاع وأرسلها بقوة لتستقر في الشباك، ليحرز رابع فوز لفريقه على التوالي في كل بطولات الموسم، في انتظار مباراة العودة ضد الريال في ملعب سانتياغو بيرنابو بعد ثلاثة أسابيع. 
 
وسيطر الريال على اللعب وكانت له فرصة، كتلك التي سنحت لغونزالو هيغوين في الدقيقة الـ62، لكنه فشل في تجسيدها أمام دفاع صلب على الرغم من جهود كريستيانو رونالدو.
 
وقال كلود بوييل مدرب أولمبيك ليون "من العار أننا لم نسجل هدفا ثانيا لأنني أعتقد أنا تفوقنا عليهم في اللعب في الشوط الثاني".
 
رونالدينو ورافائيل دا سيلفا يتنازعان كرة بمباراةٍ عرفت فوز مانشستر لأول مرة بسان سيرو (رويترز)
لأول مرة

أما في سان سيرو فاستطاع فريق مانشتسر يونايتد الإنجليزي تحويل خسارة بدأ بها مباراته ضد أي سي ميلان إلى فوز بثلاثة أهداف، في انتظار مباراة العودة بعد ثلاثة أسابيع.
 
وأعطى رونالدينو التقدم لأي سي ميلان في الدقيقة الثالثة من الشوط الأول، لكن بول شولس عدّل لمانشستر يونايتد في الدقيقة الـ36، لينتهي الشوط بهذه النتيجة.
 
وعاد مانشتر يونايتد في الشوط الثاني وسجل هدفا ثانيا برأسية من واين روني، لكن تبعها بعد ثماني دقائق هدف تعادل سجله الهولندي كلارونس سيدورف بتمريرة من رونالدينو، مكذبا أنصار ميلان الذين لم يستسيغوا دخوله مكان ديفد بيكام في الدقيقة الـ71 وهتفوا عند خروج الأخير "هناك بيكام واحد".
 
وبرأسية ثانية فاجأ روني الفريق المضيف وسجل هدف النصر قبل ست دقائق من نهاية المباراة وحقق لمانشستر يونايتد أول فوز على الإطلاق في ملعب أي سي ميلان الذي لم يسعفه استنجاده ببيكام المستعار من لوس أنجلوس غالاكسي.
 
بخانة الكبار
وكال أليكس فيرغيسون مدرب مانشستر يونايتد المديح لروني وقال إنه بات في خانة كبار مثل ليونيل ميسي وكريستيانو رونالدو بعد أن سجل هدفه الـ26 هذا الموسم.
 
أما ليوناردو مدرب أي سي ميلان فأبدى خيبته "فقد كانت مقاربتنا الأمثل، وخضنا المباراة بالروح المناسبة، لكننا للأسف لم نسجل".
 
ويواجه اليوم أف سي بورتو في ملعبه أرسنال بينما يستقبل بايرن ميونيخ فيورنتينا، على أن تُلعب المباريات الأربع الأخيرة الأسبوع القادم.


المصدر : الجزيرة + وكالات