حذر مستشار الحكومة البريطانية لشؤون الأعمال آلان شوغر من أن عدة نوادٍ في الدورِيّ الإنجليزي الممتاز تواجه خطر الإفلاس. 
 
وقال إن نوادي الدوري الممتاز تنفق نحو 90% من مداخيلها علَى مرتبات وعلاوات اللاعبين، معتبرا أن هذا وضع لا يمكن له أن يستمر علَى الإطلاق.
 
يأتي ذلك بعد أن أمهلت المحكمة العليا نادي إدارة بورتسموث الذي يحتلّ المركز الأخير في الدوري الممتاز، سبعةَ أيامٍ فقط لإيجاد مُشترٍ للنادي وإلاَّ واجه الإفلاس. ويعاني هذا النادي من ديون تصل إلى نحو تسعين مليون دولار.
 
وقال مراسل الجزيرة في لندن ناصر البدري إن المطلب الملح للنادي هو تخفيض مرتبات بعض اللاعبين.
 
وأوضح المراسل أن نادي بورتسموث ليس النادي الوحيد في الدوري الإنجليزي الممتاز الذي يواجه متاعب ومشاكل مالية، مشيرا إلى أن نوادي كبيرة تواجه مشاكل مالية كذلك مثل ليفربول الذي يجري منذ بضعة أسابيع مفاوضات لبيع 51% من حصصه لمستثمرين أجانب لأن النادي يعاني من ضائقة مالية شديدة.
 
كما قام نادي تشلسي أحد أكبر النوادي الإنجليزية ومتصدر الدوري الممتاز بما يشبه إعادة جدولة لديونه في محاولة لإعادة إصلاح أوضاعه المالية بحيث تتناسب مع قوانين ولوائح الفيفا وفق ما ذكره مراسل الجزيرة.
 
وأشار المراسل أيضا إلى اعتراف مدرب فريق مانشستر يونايتد أليكس فيرغسون قبل أسابيع بأن ناديه يعاني من ضائقة مالية.
 
ودلل المراسل على الأزمة المالية التي تعصف بالنوادي الإنجليزية بإنفاق تلك النوادي أقل من 20% مما كانت تنفقه سابقا أثناء الفترة الأخيرة للتنقلات واقتناء لاعبين جدد.
 
وبين المراسل أن مسألة مرتبات وعلاوات اللاعبين سيتم طرحها بقوة خلال الشهور القليلة القادمة، خاصة أن بعض اللاعبين يتقاضى مرتبا أسبوعيا يصل إلى 300 ألف جنيه إسترليني أي نحو مليون جنيه شهريا، إضافة إلى ما يتقاضونه من علاوات لرعايتهم عدد من المنتجات ومشاركتهم في أنشطة دعائية لنواديهم.

المصدر : الجزيرة