أعلن رئيس الاتحاد المغربي لكرة القدم الاثنين أن المغرب لن يعين قبل يونيو/حزيران 2010 مدربا جديدا للمنتخب، كما أنه لن يتسلم أي إطار فني جديد مهامه قبل انتهاء الدوريات المحلية والأوروبية.

وقال علي الفاسي الفهري لوكالة الأنباء المغربية "يجب أن نأخذ الوقت الكافي وننتظر (مع احترام قواعد الاتحاد الدولي "الفيفا") انتهاء الدوريات الدولية قبل أن نبدأ تعاوننا مع مدرب أجنبي من عيار دولي".

واعتبر أن اختيار مدرب للمنتخب يجب أن يتم "في جو من الهدوء والتروي"، مؤكدا أنه "يجب أن يأخذ في الاعتبار القوانين المعمول بها وخاصة تلك التي تمنع على كل اتحاد مباشرة الاتصالات أو التعاقد مع مدرب إذا كان الأخير مرتبطا بعقد مع ناد أو اتحاد وطني لا يزيد عن ستة أشهر".

وأضاف أن "اختيار المدرب يجب أن يحدد بكل دقة خصوصيات المؤهلات التي يتميز بها هذا المدرب".

اللاعبون بالخارج
وأكد الفهري أن اختيار مدرب أجنبي للمنتخب الوطني "يستجيب للحرص على إمكانية الاستفادة من إمكانيات اللاعبين الدوليين المغاربة الذين يلعب أغلبهم في الخارج".

وقال إن الاتحاد سيعلن رسميا في الأسابيع القادمة لائحة الأطر الوطنية التي "ستعزز بصفة مستمرة الإدارة الفنية لتولي مهام تدريب المنتخبات الوطنية لأقل من 17 و19 واللاعبين المحليين والفريق الأولمبي.
 
وكان الاتحاد المغربي أقال الفرنسي روجي لومير مدرب المنتخب بعد فشله في قيادة المنتخب لنهائيات كأسي العالم وأفريقيا.

المصدر : الفرنسية