لاعبو إشبيلية يحتفلون بعد تحقيقهم الفوز (رويترز) 

تمكن فريق إشبيلية من إلحاق هزيمة قاسية بضيفه فالنسيا بهدفين مقابل هدف في المباراة التي جرت بينهما أمس الأحد على ملعب سانشيز بيزخوان في ختام المرحلة العشرين من الدوري الإسباني لكرة القدم عندما تغلب عليه بهدفين لهدف.
 
وارتفع رصيد إشبيلية بهذا الفوز إلى 36 نقطة مقابل 39 لفالنسيا ليصعد إلى المركز الرابع خلف فالنسيا مستفيداً من خسارة مايوركا أمام ضيفه خيريز بهدف لهدفين فتوقف رصيد الخاسر عند 34 نقطة وتقهقر إلى المركز الخامس.
 
أما فالنسيا فقد تسببت الهزيمة الجديدة في ابتعاده أكثر عن برشلونة المتصدر وريال مدريد صاحب المركز الثاني خاصة بعد فوزهما السبت على سبورتنغ خيخون وديبورتيفو لاكورونا على التوالي.
 
ويملك برشلونة الذي يخلو سجله من الهزيمة 52 نقطة من 20 مباراة في الصدارة، ويليه ريال مدريد برصيد 47 نقطة، بينما توقف رصيد فالنسيا عند 39 نقطة في المركز الثالث، وصعد إشبيلية للمركز الرابع برصيد 36 نقطة.
 
ويعود الفضل في فوز إشبيلية إلى هدافه ألفارو نيغريدو الذي سجل الهدفين في  الدقيقة 21 و69 قبل أن يقلص دافيد نافارو الفارق في الدقيقة الأولى من الوقت بدل الضائع.
 
هدفين بأتلتيكو
وفي مباراة أخرى أمس الأحد تفاقمت معاناة فريق أتليتيكو مدريد بعدما تلقى مرماه هدفين نظيفين على يد ضيفه ملقة ليبقى في المركز 13 في ترتيب فرق الدوري الإسباني بستة انتصارات فقط من 20 مباراة خاضها هذا الموسم.
 
وتقدم ملقة بهذا الفوز للمركز 15 برصيد 20 نقطة متأخرا بفارق ثلاث نقاط وراء أتليتيكو.
 
وجاء الهدف الأول في المباراة بالدقيقة الثالثة بتسديدة قوية من قدم اللاعب دودا، بينما جاء الهدف الثاني في الدقيقة 70 نتيجة خطأ دفاعي استغله اللاعب خابي لوبيز.
 
مباريات أخرى
وفي المباريات الأخرى تمكن سرقسطة من التغلب على مضيفه فياريال بهدفين نظيفين سجلهما فرانشيسكو خوانفران (15 و85).
 
وقد أدت خسارة فياريال في عقر داره إلى إعلان إدارة النادي إقالة المدرب أرنيستو فالفيردي، والإشارة إلى أن خلفه سيعرف في الأيام القليلة المقبلة.
 
واستطاع بلد الوليد بعشرة لاعبين الخروج متعادلا مع ضيفه ألميريا بهدف لكل منهما.
 
وتقدم ألميريا عن طريق ألبرت كروسات في الدقيقة 12، ثم خسر بلد الوليد لاعبه مانوتشو الذي طرد في الدقيقة 37، لكنه تمكن من إدراك التعادل بواسطة سيزار أرزو في الدقيقة 81.

المصدر : وكالات