مونديال الأندية ينطلق غدا بأبو ظبي
آخر تحديث: 2010/12/7 الساعة 17:32 (مكة المكرمة) الموافق 1432/1/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/12/7 الساعة 17:32 (مكة المكرمة) الموافق 1432/1/2 هـ

مونديال الأندية ينطلق غدا بأبو ظبي

برشلونة خلال تتويجه باللقب العام الماضي (الفرنسية-أرشيف)
 
تنطلق غدا الأربعاء بالعاصمة الإماراتية أبو ظبي النسخة السابعة لكأس العالم للأندية، وتستمر منافساتها حتى 18 من الشهر الجاري. وسيكون إنتر ميلان بطل إيطاليا وأوروبا مطالبا خلالها بإبقاء اللقب أوروبيا بعد فوز برشلونة الإسباني بالنسخة الأخيرة من البطولة.
 
وتشارك بالدورة سبعة فرق هي فضلا عن إنتر والوحدة بطل الدوري الإماراتي، إنترناسيونال البرازيلي (بطل أميركا الجنوبية)، مازيمبي الكونغولي (بطل أفريقيا)، باتشوكا المكسيكي (بطل الكونكاكاف)، سيونغنام إيلهوا الكوري الجنوبي (بطل آسيا) وهيكاري يونايتد من بابوا غينيا الجديدة (بطل أوقيانيا).
 
ويفتتح الوحدة المباريات غدا بلقاء هيكاري يونايتد بالدور الأول على ملعب محمد بن زايد، ثم يلتقي الفائز منهما مع سيونغنام في ربع النهائي. وتجمع المباراة الثانية في ربع النهائي مازيمبي مع باتشوكا.
 
ويبدأ إنتر ميلان وإنترناسيونال مشوارهما في البطولة من الدور نصف النهائي، فيلتقي الأول مع المتأهل من مباراة الوحدة وهيكاري، والثاني مع الفائز من سيونغنام وباتشوكا.
 
وتستضيف أبو ظبي البطولة للعام الثاني على التوالي، على أن تعود لطوكيو بدءا من 2011. وقد مثل الأهلي الدولة المضيفة بالنسخة الماضية، لكنه خرج من الدور الأول بخسارته أمام أوكلاند سيتي النيوزيلندي صفر-2.
 
ثلاثة مقابل ثلاثة
وتوج برشلونة بطلا العام الماضي بفوزه على أستوديانتيس دي لا بلاتا الأرجنتيني 2-1 بعد التمديد بالمباراة النهائية على ملعب مدينة زايد الرياضية أمام نحو خمسين ألف متفرج.
 
وعادل برشلونة عدد ألقاب الأندية الأوروبية مع نظيرتها الأميركية الجنوبية بثلاثة ألقاب لكل منهما في البطولة بنظامها الجديد اعتبارا من عام 2000.
 
وفازت بنسخات البطولة الثلاث الأولى فرق برازيلية هي كورينثيانز وساو باولو وإنترناسيونال أعوام 2000 و2005 و2006، قبل أن تنتقل السيطرة إلى الفرق الأوروبية عبر ميلان الإيطالي (2007) ومانشستر يونايتد الإنجليزي (2008) وبرشلونة (2009).
 
وكان رئيس اللجنة المنظمة المحلية ورئيس الاتحاد الإماراتي اعتبر أن بلاده "نجحت في امتحان التنظيم العام الماضي وأصبحت مصدر إلهام للكثيرين، وستعمل في النسخة الحالية من أجل تقديم أشياء جديدة" مشيرا إلى أن البطولة "قدمت بدورها للإمارات فرصة ثمينة لتطوير كرة القدم فيها".
 
وأضاف محمد خلفان الرميثي "نتوقع أن تكون مشاركة (فريق) الوحدة ممثل الإمارات إيجابية لما يضمه من إمكانات فنية وإدارية، ونتمنى أن يكون تعلم من تجربة الأهلي العام الماضي التي كانت سلبية".
المصدر : الفرنسية

التعليقات