فهد الرئيسي: الفوز بالمونديال 2022 حلم عربي حولته قطر إلى حقيقة (الجزيرة نت)

طارق أشقر-مسقط

عبر عدد من العمانيين التقتهم الجزيرة نت مساء الخميس بمسقط، عن فرحتهم بفوز دولة قطر باستضافة بطولة كأس العالم 2022، معربين عن أملهم بأن يمهد ذلك الفوز الطريق للنهوض بالكرة بالمنطقة الخليجية والعربية كافة.

وفي اتصال هاتفي اعتبر وكيل وزارة الشؤون الرياضية الشيخ رشاد بن أحمد الهنائي للجزيرة نت أن فوز الملف القطري خطوة كبيرة ومهمة للدول العربية والخليجية وستكون لها انعكاساتها الإيجابية على مختلف المستويات الرياضية والاقتصادية والسياحية.

وأوضح أن هذا الفوز سوف يرفع من مستوى الاهتمام بالمستوى الرياضي على وجه التحديد كما يزيد من إقبال الكثير من المنتخبات الدولية لإقامة معسكراتها ومبارياتها الودية بالمنطقة لتتآلف معها استعداداً للبطولة المرتقبة مما يرفع من المستوى الرياضي بشكل كبير.

وأضاف الهنائي أن هذا بدوره سيكون له مردوده الاقتصادي والسياحي من خلال استعدادات القطاع السياحي خصوصا في قطر والدول الخليجية الأخرى ليعزز بدوره من مستويات المرافق السياحية في المنطقة.

 الزدجالي: المونديال يحمل آثارا إيجابية على التظيم الفني والإداري (الجزيرة نت)
إستراتيجيات خماسية
وبشأن التأثير المتوقع لهذا الفوز على مستوى الكرة في المنطقة، أوضح الهنائي أن اثني عشر عاما من الآن حتى 2022 -موعد مونديال كأس العالم بالدوحة- كفيلة بأن تتبنى دول الخليج والدول العربية الأخرى ثلاث إستراتيجيات خماسية لتطوير نشاط كرة القدم وجميع الألعاب الأخرى حتى تخرج بمنتخبات قوية قادرة على المنافسة وتظهر بالمستوى اللائق بهذه الدول.

كما التقت الجزيرة نت بمدير عام النشاط الرياضي بوزارة الشؤون الرياضية العمانية، فهد بن عبد الله الرئيسي الذي وصف فوز الملف القطري بأنه حلم كان يراود كل العرب فتمكنت قطر من تحقيقه لتجعله واقعا ملموساً.

ويرى الرئيسي أن الفيفا أنصفت قطر، واصفا الملف القطري بأنه أُعد بشكل جيد وهو واعد ومتكامل، مشيرا إلى أنه من واقع خبرته كلاعب سابق بإحدى الأندية القطرية وسبق له العيش طويلا في قطر، كان مؤمنا بقدرة قطر على تجاوز منافسيها في الاستضافة.

وبدوره عبر رئيس الاتحاد العماني للسباحة، طه الكشري عن فرحته بفوز الملف القطري 2022، موضحا أنه فوز سيسهم في الارتقاء برؤية الآخرين إلى المنطقة العربية والخليجية خصوصا الاتحادات الدولية، واصفا الفوز بأنه "إنجاز جاء من إعجاز".

عبد الله اليعقوبي مواطن عماني وعد أسرته  بدعوة على العشاء (الجزيرة نت)
بطولة مختلفة
وتوقع الكشري أن تكون بطولة كأس العالم 2022 بطولة مغايرة ومختلفة عن البطولات السابقة، وقال إن ذلك الفوز سيدفع بالهمة الخليجية في كرة القدم ليصل عدد كبير من منتخبات المنطقة إلى التصفيات النهائية لكأس العالم 2022.

واعتبر أن فوز الملف القطري هو فوز للعرب وشرف للجميع وأنه إسكات لكل من كان يراهن على فوز الملفات الأخرى كالأسترالي وغيره، مشيرا إلى أن هذا الأمر ليس جديدا على قطر التي سبق لها استضافة آسياد 2006.

وإعلاميا، يرى الصحفي الرياضي بجريدة الوطن العمانية، بدر بن عبد الرحمن الزدجالي أن استضافة بطولة كأس العالم بالدوحة ستحمل آثارا إيجابية على المستوى الإداري والفني في مجال تنظيم البطولات وما يسبق ذلك بالضرورة من جهود مدروسة في صقل المهارات الرياضية للاعبين في مختلف دول المنطقة.

وعلى المستوى الشعبي التقت الجزيرة نت بأحد المبتهجين بفوز الملف القطري وهو المواطن العماني عبد الله بن مبارك اليعقوبي الذي وعد أسرته منذ صباح أمس بدعوة على عشاء خاص في حال الإعلان مساءً عن فوز الملف القطري، مؤكدا عزمه على الإيفاء بوعده لأسرته.

كما عبر المواطن العماني حمزة بن علي عيدروس -الذي كان يتابع إحدى المباريات الأجنبية بالتلفزيون بإحدى المقاهي العمانية- عن أمله في أن يسهم هذا الفوز في نقل الكرة العربية من مربع اللعب في التصفيات الأولية في بطولات كأس العالم إلى مربع التصفيات النهائية.

المصدر : الجزيرة