طارق خوري رئيس نادي الوحدات (الجزيرة نت-أرشيف)

محمد النجار-عمان

قضت محكمة أردنية اليوم بسجن رئيس نادي الوحدات، النائب السابق في البرلمان طارق خوري لمدة عامين بتهمة الاعتداء على أحد ضباط قوات الدرك.

وجاء الحكم الذي أصدرته محكمة بداية جنوب عمان إثر شكوى تقدم بها ضابط في الدرك اتهم فيها خوري بالاعتداء عليه بالضرب وشتمه بعد مباراة للفريق، ولا يعتبر الحكم قطعيا حيث يحق لخوري الطعن به.

وكان 250 من مشجعي نادي الوحدات أصيبوا نتيجة سقوط حاجز يفصل بين مدرجات وملعب القويسمة الذي استضاف مباراة قمة نهاية مرحلة الذهاب بين الفيصلي والوحدات وانتهت لصالح الأخير بنتيجة هدف مقابل لا شيء.

واتهم خوري قوات الدرك بارتكاب ما وصفها بـ"المجزرة الجماعية" بحق جماهير الوحدات.

وينتظر أن تعلن لجنة التحقيق التي شكلها وزير الداخلية سعد السرور في أحداث المباراة نتائجها خلال أيام، فيما ينتظر أن تعلن لجنة أخرى شكلها رئيس اتحاد كرة القدم الأردني الأمير علي بن الحسين للتحقيق في الأحداث نتائجها قريبا.

وكان خوري قد أعلن تعليق مشاركة نادي الوحدات في الدوري حتى ظهور نتائج التحقيق، وأكد للجزيرة نت أن ناديه بانتظار النتائج التي ستصدر عن اللجنتين متوقعا "نتائج إيجابية".

واستغرب خوري الحكم الصادر بحقه اليوم، وقال إن الحادثة تعود لشهر مارس/آذار الماضي عندما اتهمني أحد أفراد الدرك بتهديده.

وأضاف"لم أبلغ بالحكم رسميا حتى الآن وسمعت به من وسائل الإعلام فقط، وأنا أثق بنزاهة القضاء الأردني"، لكنه رفض التعليق إن كان للحكم وتوقيته علاقة بالأحداث التي تلت مباراة الوحدات والفيصلي في العاشر من الشهر الجاري.

المصدر : الجزيرة