أعضاء اللجنة التنفيذية للفيفا من أقوى الإداريين الرياضيين في العالم (الفرنسية-أرشيف)

يدلي أعضاء اللجنة التنفيذية في الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) أو "صناع القرار" اليوم بأصواتهم لاختيار الدولتين المضيفتين لنهائيات كأسي العالم 2018 و2022.
 
ويبلغ عدد الأعضاء 24 عضوا بينهم رئيس الاتحاد السويسري جوزيف بلاتر، لكن 22 فقط سيصوتون اليوم بعد استبعاد عضوين هما النيجيري آموس أدامو والتاهيتي رينالد تيماري لاتهامهما بالتورط في فضيحة فساد في التصويت لاختيار البلدين المضيفين لمونديالي 2018 و2022.
 
ويعتبر أعضاء اللجنة التنفيذية للفيفا من أقوى الإداريين الرياضيين في العالم نظرا للموقع الذي يشغلونه. ويبلغ معدل أعمار أفراد اللجنة 63 عاما.
 
وتقول مصادر رفيعة إن كل فرد من أفراد اللجنة التنفيذية يتقاضى 150 ألف دولار سنويا ويحصل على 500 دولار مصروفا يوميا. أما الأجر السنوي لبلاتر فهو مليون و300 ألف دولار.
 
وفيما يلي نبذة عن الأعضاء الـ22 الذين سيصوتون اليوم:
 
-الرئيس: جوزيف بلاتر (سويسرا): يسن 74 عاما، ويتمتع هذا المحامي بذكاء حاد ودراية في معالجة أكبر المشكلات التي تعترض طريقه بدبلوماسية مشهودة، وقد انتخب رئيسا ثامنا للفيفا عام 1998 خلفا للبرازيلي جواو هافيلانج. يسجل له أنه جلب كأس العالم إلى القارتين الآسيوية والأفريقية خصوصا للمرة الأولى. انضم إلى الفيفا عام 1975 بوصفه إداريا قبل أن يتدرج في صفوفه أمينا عاما ثم رئيسا له.
 
-نائب الرئيس (الأكبر سنا): خوليو غروندونا (الأرجنتين): يسن 79 عاما، ويشغل رئيس الاتحاد الأرجنتيني منصب نائب الرئيس منذ 22 عاما. وهو رئيس اللجنة المالية ويعتبر أكثر المدافعين عن حقوق القارة الأميركية الجنوبية في المحافل الدولية. من شبه المؤكد أن يدلي بصوته للملف المشترك لإسبانيا والبرتغال.
 
حياتو يرأس الاتحاد الأفريقي منذ عام 1988 (الفرنسية-أرشيف)
-نائب الرئيس: عيسى حياتو (الكاميرون): في الـ64 من العمر، وهو عضو في اللجنة التنفيذية منذ عام 1990. يرأس الاتحاد الأفريقي منذ عام 1988، وهو أحد أعضاء اللجنة التنفيذية القلائل الذين ترشحوا ضد الرئيس الحالي جوزيف بلاتر في انتخابات عام 2002 مدعوما من الإنجليز.
 
-نائب الرئيس: تشونغ مونغ جوون (كوريا الجنوبية): في الـ59 عاما من العمر، وهو رئيس سابق للاتحاد الكوري الجنوبي. ترشح لمنصب رئيس كوريا الجنوبية دون أن يصيب نجاحا، كما أنه مالك شركة هيونداي لصناعة السيارات.
 
يعتبر أحد أبرز المرشحين لمنافسة بلاتر على رئاسة الاتحاد في الانتخابات المقررة في يونيو/حزيران 2011، على الرغم من أنه لم يتخذ موقفا واضحا في هذا الخصوص. وهو داعم قوي لملف بلاده في استضافة كأس العالم عام 2022.
 
-نائب الرئيس: جاك وارنر (ترينيداد وتوباغو): يسن 67 عاما، وهو رئيس اتحاد الكونكاكاف (شمال ووسط أميركا والبحر الكاريبي) ووزير في حكومة بلاده. ارتبط اسمه بعملية بطاقات في نهائيات كأس العالم عام 2006، وقد عوقب من قبل الفيفا. صرح جهارا بأن روسيا مرشحة بقوة لاستضافة كأس العالم عام 2018.
 
- نائب الرئيس: آخل ماريا فيار لونا (إسبانيا): في الـ60  من العمر، وهو رئيس قوي للاتحاد الإسباني، قام بالترويج للملف المشترك لبلاده والبرتغال من دون تردد على الرغم من تحفاظات الاتحاد الدولي على الملفات المشتركة. وهو عضو في اللجنة التنفيذية منذ عام 1998، ويشغل حاليا رئيس لجنة الحكام في الفيفا. كما أنه لاعب سابق في صفوف أتلتيك بلباو، وعمل محاميا بعد اعتزاله.
 
-نائب الرئيس: ميشال بلاتيني (فرنسا): يسن 55 عاما، انضم رئيس الاتحاد الأوروبي ميشال بلاتيني إلى اللجنة التنفيذية عام 2002، وهو أحد المسؤولين الرياضيين الإداريين الكبار الذين سبق لهم أن تألقوا على أرض المستطيل الأخضر حيث سجل 41 هدفا في 71 مباراة دولية. أشرف على تدريب منتخب بلاده على مدى أربع سنوات، وكان أحد رئيسي اللجنة المنظمة لمونديال 1998 في بلاده.

-نائب الرئيس: جف طومسون (إنجلترا): يبلغ من العمر 65 عاما. كان رئيسا للاتحاد الإنجليزي على مدى ثمانية أعوام حتى عام 2008، كما كان أحد خمسة أفراد عندما قدموا رسميا ملف إنجلترا إلى الفيفا في مايو/أيار الماضي.
 
*الأعضاء:
-ميشال دهوغ (بلجيكا) (64 عاما): طبيب اختصاصه الطب الرياضي وإعادة التأهيل، يرأس اللجنة الطبية في الفيفا، وهو رئيس نادي كلوب بروج ويجيد التحدث بالإنجليزية والألمانية والفرنسية والإسبانية. كما أنه مستشار في ملف بلجيكا هولندا المشترك.
 
-ريكاردو تيكسييرا (البرازيل) (63 عاما): عضو في اللجنة التنفيذية منذ عام 1994، وهو أيضا رئيس الاتحاد البرازيلي لكرة القدم منذ فترة طويلة حيث شهد فوز المنتخب الوطني بكأس العالم عامي 1994 في الولايات المتحدة و2002 في كوريا الجنوبية واليابان، وهو الصهر السابق لرئيس الفيفا السابق جواو هافيلانج.
 
القطري بن همام أحد أبرز المرشحين لخلافة
بلاتر في السنوات المقبلة (رويترز-أرشيف)
-محمد بن همام (قطر) (61 عاما): ينظر إلى رئيس الاتحاد الآسيوي بن همام على أنه أحد أبرز المرشحين لخلافة بلاتر في السنوات المقبلة، مع العلم أنه لن يترشح لمنافسة الأخير في الانتخابات المقررة العام المقبل. وهو ورقة رابحة للملف القطري نظرا لعلاقاته القوية ونفوذه داخل اللجنة التنفيذية. شهد الاتحاد الآسيوي منذ أن تبوأ سدة رئاسته تطورات كبيرة حيث تعود إليه فكرة إطلاق دوري أبطال آسيا للمحترفين، وانضمام أستراليا إلى القارة الآسيوية.
 
-سينيس أرزيك (تركيا) (68 عاما): رئيس فخري للاتحاد التركي، انضم لعضوية اللجنة التنفيدية عام 1996، ويعود الفضل إليه في تحقيق الكرة التركية نقلة نوعية في مطلع الألفية الأخيرة عندما فاز نادي غلطة سراي بكأس الاتحاد الأوروبي عام 2000، وحلول المنتخب الوطني ثالثا في كأس العالم عام 2002.
 
-تشاك بلايزر (الولايات المتحدة): يسن 65 عاما ويشغل منصب الأمين العام لاتحاد الكونكاكاف، وهو عضو في اللجنة التنفيذية منذ عام 1996، ويشغل أيضا منصب رئيس لجنتي التسويق والنقل التلفزيوني.
 
-وراوي ماكودي (تايلند): في الـ58 من العمر، وهو رئيس الاتحاد التايلندي لكرة القدم. تعرض لانتقادات قاسية عام 2009 بعد فشل المنتخب الوطني في بلوغ الدور نصف النهائي من دورة ألعاب جنوب شرق آسيا وذلك للمرة الأولى منذ 26 عاما. تربطه علاقات جيدة بالاتحاد الإنجليزي، علما بأنه تعاقد مع مدربيْن من إنجلترا لتدريب المنتخب وهما بيتر ريد سابقا وبراين روبسون حاليا. وهو مقرب من رئيس الاتحاد الآسيوي.
 
-نيكولاس ليوز (باراغواي) (82 عاما): رئيس اتحاد كومينبول (دول أميركا الجنوبية) منذ أكثر من 20 عاما. عمل في السابق صحافيا ومحاميا وأستاذا للتاريخ.
 
-جونجي أوغورا (اليابان): يسن 72 عاما، وهو أحد أهم الشخصيات في كرة القدم الآسيوية. يشغل حاليا منصب نائب رئيس الاتحاد الياباني، وسبق له العمل أمينا عاما له أيضا.
 
-ماريوس ليفكاريتيس (قبرص) (63 عاما): الرئيس الفخري للاتحاد القبرصي، ورجل أعمال يملك شركة بترولينا للمحروقات. وهو عضو في اللجنة التنفيذية للاتحاد الأوروبي أيضا.
 
-جاك أنوما (ساحل العاج): يسن 58 عاما، وهو رئيس الاتحاد العاجي لكرة القدم وعضو اللجنة التنفيذية للفيفا منذ عام 2007.
 
بكنباور أحد أبرز الشخصيات لخلافة بلاتر
في سدة الفيفا (الأوروبية-أرشيف)
-فرانتس بكنباور (ألمانيا): في الـ65 من العمر، كان في السابق أحد أبرز الشخصيات لخلافة بلاتر في سدة الفيفا، لكنه سيستقيل من عضوية اللجنة التنفيذية في مارس/آذار المقبل ليكرس حياته لعائلته. وهو أحد أبرز نجوم كرة القدم، حيث توج بكأس العالم لاعبا عام 1974 ومدربا عام 1990، كما كان رئيس اللجنة المنظمة عندما استضافت بلاده مونديال 2006.
 
-رافايل سالغيرو (غواتيمالا) (63 عاما): انضم إلى عضوية اللجنة التنفذية عام 2007، وهو نائب رئيس اتحاد الكونكاكاف.
 
-هاني أبو ريدة (مصر): في الـ57 من العمر، وهو أحد أعضاء اللجنة المنظمة لكأس العالم. عمل أمينا للصندوق في الاتحاد المصري لكرة القدم، وهو من أبرز الشخصيات الكروية في أفريقيا، وينظر إليه باعتباره أحد المرشحين لخلافة عيسى حياتو في سدة رئاسة الاتحاد الأفريقي.
 
-فيتالي موتكو (روسيا): يسن 51 عاما، وهو رئيس سابق للاتحاد الروسي لكرة القدم ولنادي زينيت سان بطرسبورغ. شغل أيضا منصب نائب عمدة المدينة، ويشغل حاليا منصب وزير الرياضة في بلاده، وانضم إلى عضوية اللجنة التنفيذية عام 2009. وهو مقرب من الرئيس الروسي السابق رئيس الوزراء الحالي فلاديمير بوتين.
 
تصويت سري
ويتم الاقتراع على هوية الدولتين المضيفتين لمونديالي 2018 و2022 بتصويت سري في مقر الفيفا في زيورخ. ويتم التصويت أولا على الملفات الأربعة المتنافسة في نسخة عام 2018، ثم الملفات الخمسة المتنافسة في نسخة عام 2022.
 
وإذا لم يتمكن أي ملف من حسم الأمور عبر الحصول على أغلبية الأصوات في الدور الأول (12 صوتا)، يتم استبعاد الدولة التي حصلت على أقل عدد من الأصوات، ثم الاحتكام إلى الدور الثاني. يتكرر هذا الإجراء حتى يتمكن أحد الملفات من حسم الأمور لمصلحته.
 
وإذا تعادلت الأصوات بين ملفين في الدور الحاسم، فإن صوت بلاتر سيكون مرجحا.
 
ويوضع اسم الملفين الفائزين في مغلفين، قبل إعلان رئيس الفيفا اسم الدولتين المضيفتين لكأسي العالم عام 2018 و2022.

المصدر : الفرنسية