أعمال العنف التي أعقبت مقابلة الوحدات والفيصلي خلفت مئات الجرحى (الجزيرة)

حمّل وزير الداخلية الأردني سعد هايل السرور جمهور نادي الوحدات لكرة القدم مسؤولية تفجر الأحداث التي أعقبت مباراة الفريق مع الفيصلي يوم الجمعة الماضي وأسفرت عن إصابة المئات بجروح.

وقال السرور خلال لقائه بلجنتي الحريات والتوجيه الوطني النيابيتين إن "جمهور الوحدات هو من قام بإلقاء الزجاجات الفارغة على جمهور الفيصلي أثناء خروجه من الملعب الذي رد بالحجارة".

وأضاف الوزير الأردني أنه "في تلك اللحظة تدخل رجال الدرك لمنع التشابك بين مشجعي الفريقين، ولردع مثيري الشغب وهو ما أدى إلى حالة التدافع وانهيار السياج".

وبين المسؤول الأردني أن مسؤولية تلك الأحداث تقع على إدارات الأندية وروابط المشجعين، من دون أن يخلي مسؤولية الأمن كذلك عن بعض أحداث المباراة.

وكان نادي الوحدات قد اتهم قوات الدرك بالاعتداء على جماهيره دون مبرر، وأعلن تعليق جميع أنشطته الرياضية ومشاركته في الدوري حتى انتهاء عمل لجنة تحقيق شكلتها الحكومة.

كما دعا النادي الذي يتصدر الدوري الأردني لكرة القدم إلى محاسبة المسؤولين عن أعمال العنف التي أعقبت مباراته مع فريق الفيصلي مساء الجمعة.

المصدر : الجزيرة + وكالات