بلاتر أكد أن بإمكان الجميع الاستمتاع بإقامة كأس العالم في قطر (رويترز-أرشيف)

نفى رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) سيب بلاتر أي دور للمال في قرار منح قطر وروسيا حق استضافة كأس العالم عاميْ 2022 و2018.
 
وأكد بلاتر -في مؤتمر صحفي بجنوب أفريقيا- أن الهدف من منح البلدين استضافة البطولتين هو نشر اللعبة حول العالم وليس لأسباب مادية. وأضاف "يجب أن نذهب إلى أماكن جديدة، لا تتحدثوا عن المال، هذا الأمر لا يتعلق بالمال".
 
وسبق لبلاتر أن رفض ادعاءات بوجود فساد في الفيفا بعد انتقادات من وسائل إعلام أميركية وبريطانية، ووصف وفد إنجلترا المسؤول عن الملف السابق لاستضافة كأس العالم بأنه "خاسر ولا يتمتع بروح رياضية".
 
ومن المنتظر أن تكون كأس العالم 2018 بروسيا أول بطولة تقام في أوروبا الشرقية، في حين ستصبح قطر أول دولة في الشرق الأوسط والعالم العربي تستضيف البطولة.
 
وفي هذا الصدد، أكد بلاتر أن الفيفا لن يتسامح مع أي شكل من أشكال التمييز، وأنه متأكد من أن بوسع الجميع الحضور والاستمتاع بإقامة كأس العالم في قطر.
 
اقتراح
ومن جهة أخرى طالب رئيس الاتحاد الأردني لكرة القدم الأمير علي بن الحسين اليوم بإقامة مونديال 2022 بقطر في شهر يناير/كانون الثاني لتجنب درجات الحرارة المرتفعة.
 
ويعتبر الأمير الأردني أول شخصية عربية تؤيد الاقتراح الذي أطلقه العديد من المشاهير في عالم كرة القدم، من بينهم الألماني فرانز بيكينباور والفرنسي ميشال بلاتيني رئيس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم، وترفضه الفيفا بشكل قاطع.
 
كما اقترح الأمير علي -الذي كان يطمح إلى شغل مقعد في اللجنة التنفيذية للفيفا، خلال زيارة يقوم بها حاليا لأستراليا- عدم قصر مباريات ذلك المونديال على قطر، وتوسيعها وإجراء بعضها في البحرين والإمارات وربما السعودية.
 
وفي سياق متصل جدد رئيس اللجنة الأولمبية الدولية جاك روغ ثقته في قدرة قطر على استضافة كأس العالم بصورة متميزة.
 
وقال روغ -في تصريحات صحفية على هامش مشاركته في الاحتفال بمئوية اللجنة الأولمبية المصرية- إن قطر شاركت بفاعلية في مختلف الدورات الأولمبية، واستطاعت استضافةَ العديد من المناسبات والأحداث الرياضية العالمية بنجاح.
 
واعتبر روغ أن إسناد تنظيم المؤتمر الدولي التاسع للرياضة والبيئة العام المقبل إلى قطر يأتي تقديرا للحركة الأولمبية القطرية.

المصدر : وكالات