إسبانيا والبرتغال استغلتا المباراة للترويج لملفهما المشترك لاستضافة كأس العالم (الفرنسية) 

ألحق منتخب البرتغال لكرة القدم هزيمة ثقيلة بضيفه الإسباني الفائز بكأس العالم الأخيرة ودك مرماه برباعية نظيفة في مباراة ودية جمعت بينهما مساء الأربعاء في العاصمة البرتغالية لشبونة.

وافتتح كارلوس مارتنز التسجيل لأصحاب الأرض في الدقيقة 45، ثم شهد الشوط الثاني ثلاثة أهداف برتغالية منها اثنان لهيلدر بوستيغا في الدقيقتين 49 و69، وهدف لهوغو ألميدا في الوقت بدل الضائع.

وكادت المباراة تشهد هدفا رائعا لقائد منتخب البرتغال كريستيانو رونالدو في الدقيقة 37 عندما لعب كرة ساقطة وجدت طريقها إلى شباك إسبانيا لكن زميله ناني لمسها دون داع ليلغي الحكم الهدف بسبب تسلل ناني.

يشار إلى أن هذا اللقاء جرى في استعدادات الفريقين لاستئناف مسيرتهما بتصفيات أوروبا المؤهلة للنهائيات القارية المقبلة المقررة عام 2012، وكذلك ضمن احتفالات البرتغال بمرور مائة عام على تأسيس جمهوريتها.

كما سعت إسبانيا والبرتغال للاستفادة من المباراة من أجل الترويج لملفهما المشترك الساعي لاستضافة نهائيات كأس العالم.

وبهذا الفوز، ثأر المنتخب البرتغالي لهزيمته أمام جاره الإسباني بهدف نظيف في دور الستة عشر لمونديال 2010 بجنوب أفريقيا، وألحق به في مباراة أمس أكبر هزيمة في تاريخ لقاءات الفريقين.

هيلدر بوستيغا (يمين) سجل هدفين في مرمى إسبانيا (الفرنسية) 
هزيمة مستحقة
في المقابل، فإن هذه الخسارة الثقيلة لأبطال العالم تأتي بعد نحو شهرين من هزيمة أخرى ثقيلة كانت أمام الأرجنتين بنتيجة 1-4، علما بأن منتخب إسبانيا يحقق في المقابل نتائج جيدة بتصفيات أمم أوروبا حيث فاز بالمباريات الثلاث التي خاضها حتى الآن.

وقد اعترف مدرب إسبانيا فيسنتي دل بوسكي بأن فريقه استحق الهزيمة وقال إنه لا يجد عذرا أو مبررا لها مؤكدا أن الفريق لعب بشكل سيئ وكان دفاعه مفتوحا للغاية.

أما لاعب الوسط سيسك فابريغاس الذي لعب في الشوط الثاني فقال إن منتخب إسبانيا ربما لم يستحق الهزيمة بأربعة أهداف لكنه اعترف بأن المنتخب البرتغالي كان الفريق الأفضل.

المصدر : وكالات