نفى المدير العام للترشيح المشترك الإسباني البرتغالي لاستضافة مونديال 2018 ميغل أنخل لوبيز أي اتفاق محتمل مع قطر المرشحة لاستضافة مونديال 2022 حول تبادل الأصوات، وأكد أن الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) فتح تحقيقا بشأن هذا الموضوع.

وأوضح لوبيز أن لجنة "الأخلاق" التابعة للفيفا أرسلت إليهم الأسبوع الماضي رسالة تعلمهم فيها أنها قررت فتح تحقيق للاشتباه بأن الترشيح الآيبيري أنجز اتفاقا مع قطر، مؤكدا بذلك أنباء كشفتها الصحف الرياضية حول هذا الموضوع.

وأكد عدم وجود أي اتفاق مع قطر أو أي ترشيح آخر نافيا وقوع أي نوع من أنواع الغش، وقال إنه مستعد للتعاون مع تحقيق الفيفا بشأن هذه المزاعم.

ويعرض الفيفا مؤخرا لفضيحة رشوة إيقاف عضوي لجنته التنفيذية النيجيري أموس أدامو ورينالد تيماري من تاهيتي مؤقتا بعد مثولهما أمام لجنة الأخلاق المكلفة بالتحقيق حول مزاعم رشوة بالتصويت لاستضافة مونديال 2018.

وتعتبر إنجلترا وروسيا من أبرز المرشحين لنيل شرف استضافة مونديال 2018، وتتنافسان مع إسبانيا والبرتغال (ملف مشترك) وهولندا وبلجيكا (ملف مشترك) في حين تتنافس قطر مع أستراليا والولايات المتحدة واليابان وكوريا الجنوبية لاستضافة مونديال 2022.

وسيجتمع المسؤولون بالفيفا الأيام القليلة المقبلة لتحديد ما إذا كان اختيار البلدين المنظمين لمونديالي 2018 و2022 سيتم بموعده المقرر في الثاني من ديسمبر/ كانون الأول المقبل بمدينة زيوريخ السويسرية.

المصدر : وكالات