أحد المصابين جراء الشغب لدى نقله إلى المستشفى (الفرنسية)

أعلن الاتحاد الأوروبي لكرة القدم عن فتح تحقيق بخصوص الأحداث "الخطيرة" التي أدت إلى إلغاء مباراة إيطاليا وصربيا الثلاثاء في جنوى، في الجولة الرابعة من منافسات المجموعة الثالثة ضمن تصفيات كأس أوروبا المقررة نهائياتها في بولندا وأوكرانيا عام 2012.

وأوضح الاتحاد أنه سيجري فتح تحقيق فوري تأديبي معمق يتعلق بالأحداث الخطيرة التي عكرت المباراة وظروف هذه الأحداث.

وأضاف أنه بمجرد جمع العناصر اللازمة وتحديدا تقارير الحكم والمراقبين، ستدرس القضية هيئة المراقبة والانضباط التي ستجتمع في 28 أكتوبر/تشرين الأول الحالي لاتخاذ العقوبات.

وحسب الاتحاد الأوروبي تتراوح العقوبات المحتملة بين التوبيخ والغرامة المالية وإيقاف الملعب والطرد من المسابقة الحالية أو المقبلة.

وتأخر انطلاق المباراة 30 دقيقة بسبب أحداث شغب تسببت فيها جماهير صربيا التي ألقت ألعابا نارية على نظيرتها الإيطالية، قبل أن تنطلق المباراة لكن لمدة 7 دقائق فقط، إذ عاودت الجماهير الصربية إلقاءها للألعاب النارية على أرضية الملعب وتحديدا منطقة جزاء المنتخب الإيطالي.

وبعد أن قرر حكم المباراة الأسكتلندي كريغ تومسون وقف المباراة, اندلعت أحداث الشغب واحتجز المشجعون الصرب بالملعب بانتظار إجلائهم، فقاموا بكسر أحد الحواجز ودخلوا في اشتباكات مع رجال الشرطة, وجرح 16 شخصا بينهم اثنان حالتهما خطيرة، وألقي القبض على 17 مشجعا صربيا على الأقل.

المصدر : وكالات