الشيخ محمد بن حمد (يسار) مع رئيس لجنة الفيفا لدى زيارة لتفقد المنشآت الرياضية بقطر (الفرنسية)

قال رئيس لجنة ملف قطر لاستضافة كأس العالم 2022 لكرة القدم الشيخ محمد بن حمد آل ثاني إن ملف بلاده يأخذ بعين الاعتبار مصلحة المشجعين واللاعبين، منوها بسعي بلاده لأن تكون أول دولة عربية وخليجية تنال هذا الشرف.

وأضاف في مقابلة مع هيئة الإذاعة البريطانية "نملك الخطط لتكييف جميع الملاعب، وأظهرنا لوفد مفتشي الاتحاد الدولي الشهر الماضي كيفية تطبيق ذلك بشكل مصغر وبتقنية صديقة للبيئة".

وقال الشيخ محمد إنه توجد فكرة مغلوطة حول قدرة الدول الصغيرة على استضافة كأس العالم من الناحية اللوجستية، مشيرا إلى أن بلاده ستعمل على تنظيم بطولة تأخذ بعين الاعتبار اللاعبين والمشجعين معا.

وذكر أيضا أنه لا يوجد قانون بالاتحاد الدولي يمنع الدول الصغيرة من استضافة المونديال، فضلا عن أن استثمار الفيفا سيكون مربحا للغاية من الناحية التجارية بمنطقة الشرق الأوسط غير المستغلة تجاريا حتى الآن.

وعن عملية إنفاق المشجعين، أشار المسؤول القطري إلى وجود "أزمة مالية وركود في العالم حاليا" لكنه لفت إلى أن "المشجع القادم لن يكون مضطرا لشراء أكثر من تذكرة  سفر واحدة، وحجز أكثر من غرفة واحدة في الفندق" كما أنه سيكون قادرا على مشاهدة  حتى ثلاث مباريات في اليوم الواحد وعلى أقل تقدير مباراة أو اثنتين.

الجدير بالذكر أن قطر قدمت منتصف مارس/ آذار 2009 ملفها رسميا لاستضافة مونديال 2022، وسيعلن الفيفا اسم الدولة الفائزة بملف احتضان النسختين المقبلتين لكأس العالم عامي 2018 و2022 في توقيت واحد في الثاني من ديسمبر/ كانون الأول المقبل.

المصدر : الفرنسية