التكهنات ثارت حول نية شحاتة الاستقالة بعد الهزيمة أمام النيجر (الفرنسية-أرشيف)

نفى رئيس الاتحاد المصري لكرة القدم سمير زاهر الثلاثاء استقالة حسن شحاتة أو وجود نية لإقالته من تدريب المنتخب الوطني بعد هزيمة مخجلة في النيجر تركت الفريق في ذيل ترتيب مجموعته بتصفيات كأس الأمم الأفريقية 2012.
 
وثارت تكهنات في وسائل إعلام محلية حول نية شحاتة -الذي يدرب المنتخب المصري منذ 2005 وقاده لثلاثة ألقاب متتالية في كأس الأمم الأفريقية في إنجاز غير مسبوق- الاستقالة من منصبه بعد الهزيمة بهدف نظيف أمام النيجر الأحد الماضي.
 
وواجه شحاتة (63 عاما) انتقادات في الإعلام المصري ونقلت عنه تقارير أنه يفكر في ترك منصبه. وقال شحاتة الذي يستمر عقده مع الاتحاد المصري حتى نهاية تصفيات كأس العالم 2014 للصحفيين في النيجر"علينا أن ننتظر لنرى هل سنستمر في المهمة أم لا".



زاهر (يمين) نفى أي نية للإطاحة بشحاتة  (الفرنسية-أرشيف)
لا نية إطاحة
لكن زاهر نفى وجود أي نية للإطاحة بالمدرب الوطني.
 
وقال زاهر لرويترز "لقد جددت الثقة بشحاتة عقب انتهاء مباراتنا مع النيجر، وسأعقد معه اجتماعا الأربعاء لنتحدث عن أسباب تراجع مستوى المنتخب في الفترة الأخيرة".
 
وتتذيل مصر المجموعة السابعة في التصفيات بنقطة وحيدة، علما بأن المجموعة تضم أيضا جنوب أفريقيا وسيراليون.
 
وأكد زاهر أنه سيبحث مع شحاتة تدعيم المنتخب في الفترة القادمة حتى يستعيد مستواه ويجدد الأمل في بلوغ نهائيات أفريقيا.
 
وتابع "علينا أن نتعامل مع الأمور بهدوء، وقد سبق لشحاتة أن حقق مع جهازه الفني إنجازات لا يمكن لأحد أن ينكرها، كما علينا أن نبحث عن السلبيات ونعالجها بموضوعية".
 
وتولى شحاتة مسؤولية تدريب منتخب مصر خلفا للإيطالي ماركو تارديلي في أكتوبر/تشرين الأول 2005 وقاده للفوز باللقب الأفريقي في القاهرة في 2006 قبل أن يدافع عن لقبه بنجاح في 2008 بغانا وفي 2010 بأنغولا.

المصدر : رويترز