شباب غزة يتدفقون إلى الشوارع ابتهاجا بفوز مصر ببطولة أفريقيا لكرة القدم (الفرنسية)

عمت الاحتفالات شوارع قطاع غزة ابتهاجاً بفوز المنتخب المصري لكرة القدم  ببطولة كأس الأمم الأفريقية.

وسارع رئيس الحكومة المقالة إسماعيل هنية إلى تهنئة مصر رئيسا وشعبا بفوز المنتخب متمنيا "دوام الانتصار والفرح لأرض الكنانة".

وخرج عشرات الشبان الفلسطينيين مساء الأحد بشكل تلقائي سيرا على الأقدام وفي مواكب سيارات ودراجات نارية في شوارع غزة الرئيسية.
 
ورفع المحتفلون الأعلام المصرية وهتفوا باسم مصر وبأسماء نجومها من اللاعبين فور انتهاء المباراة مع منتخب غانا.
 
وخص الشبان في هتافاتهم اللاعب المصري محمد جدو الذي سجل هدف الفوز الوحيد في المباراة النهائية قبل نهايتها بثلاثة دقائق وتوج هدافا للبطولة، وردد المحتفلون العبارة المصرية التي باتت شهيرة لهذا اللاعب "عايز تهدّو هاتلو جدّو".

ولم يغب عن الهتاف اسم النجم المصري محمد أبو تريكة رغم عدم مشاركته في البطولة بسبب الإصابة وهم يتذكرون له تعاطفه مع قطاع غزة في النسخة السابقة من البطولة.
 
وازدحمت منطقة الجندي المجهول بمنطقة الرمال غربي مدينة غزة بالمحتفلين بالفوز المصري بعد أن تابعوا المباراة في المقاهي العامة، فيما انطلقت الألعاب النارية والأعيرة النارية في سماء غزة.
 
وقال أحد شباب غزة ويدعى خالد وهو يهتف مع أقرانه "مصر يا أم الدنيا"، إن فوز مصر بالبطولة "يعد انتصارا للشعب الفلسطيني بشكل عام وغزة بصورة خاصة بحكم العروبة والجغرافيا التي تجمع الشعبين".
 
ورأى طارق محمود (38 عاماً) أن بطولة أفريقيا وتشجيع المنتخب المصري كانت فرصة سانحة لسكان غزة للهرب من واقع الحصار والأزمات السياسية.
 
وفي مدينة رفح انتقل عشرات الفلسطينيين إلى منطقة الحدود مع مصر للتعبير عن فرحتهم باللقب الأفريقي للمنتخب المصري، وتبادلوا من بعيد التهاني مع الجنود المصريين المرابطين على الشريط الحدودي.
 
وشهدت محلات بيع الزينة في غزة خلال أيام بطولة أفريقيا في أنغولا تهافتا على شراء أعلام مصر وصور نجومها.
 
وقال محمد محجوب وهو يرفع علم المنتخب المصري إننا نشعر بأن "الفراعنة يمثلون أيضا بلدنا، لذلك نشجعهم مهما توترت العلاقات السياسية" مع القاهرة.
 
وتحظى كرة القدم بشعبية كبيرة في الأراضي الفلسطينية التي لا تشهد ممارسة منظمة لها بحكم واقع الاحتلال الإسرائيلي.

المصدر : الألمانية