مصر تسعى لهزيمة موزامبيق وحجز بطاقتها إلى ربع النهائي  مبكرا (رويترز) 

يسعى المنتخب المصري حامل اللقب إلى تأكيد فوزه الكبير على نيجيريا 3-1 وبلوغ الدور ربع النهائي عندما يلاقي موزامبيق مساء اليوم في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الثالثة من نهائيات كأس الأمم الأفريقية لكرة القدم. وفي المقابل تأمل نيجيريا تعويض سقوطها المذل أمام مصر عندما تواجه بنين.

ففي المباراة الأولى، يمني المنتخب المصري حامل الرقم القياسي في عدد الألقاب في المسابقة (ستة ألقاب) النفس بالتغلب على موزامبيق وحجز بطاقته إلى الدور ربع النهائي  مبكرا وضمان صدارة المجموعة حتى يبقى في بنغيلا حتى الدور نصف النهائي وتفادي عناء السفر إلى لوبانغو لخوض الدور ربع النهائي أمام متصدر المجموعة الرابعة.
 
ويملك المنتخب المصري الأسلحة اللازمة لتحقيق الفوز وهو يعول على عودة الروح المعنوية العالية إلى صفوفه بعد خيبة أمل الفشل في التأهل إلى المونديال من خلال العرض الرائع الذي قدمه أمام نيجيريا عندما نجح في تحويل تخلفه صفر-1 إلى فوز كبير 3-1، علما بأنه خاض المباراة بثلاثة لاعبين يعانون من المرض وهم حسني عبد ربه أفضل لاعب في النسخة الأخيرة ووائل جمعة وحسام غالي.
 
ويقف التاريخ إلى جانب مصر في مواجهتها لموزامبيق حيث فازت عليها في المباراتين اللتين جمعتا بينهما حتى الآن وبنتيجة واحدة 2-صفر وكانتا في كأس أمم أفريقيا عامي 1986 في مصر و1998 في بوركينا فاسو.
 
بيد أن زيدان الذي يتحمل عبء الهجوم المصري في غياب محمد أبو تريكة وعمرو زكي ومحمد بركات، أكد على ضرورة الحذر من مفاجآت موزامبيق، وقال إن موزامبيق عائدة بقوة إلى الساحة القارية والجميع يتذكر جيدا فوزها على تونس 1-صفر في الجولة الأخيرة من التصفيات وحرمانها نسور قرطاج من بلوغ المونديال.

وأكد مدرب موزامبيق الهولندي مارت نويي أن فريقه سيلعب من أجل الفوز، وقال إن "أي  مباراة لنا هنا في أنغولا تعتبر بمثابة نهائي وسيكون الأمر كذلك أمام مصر".
مباراة نيجيريا
نيجيريا تسعى للتعويض أمام بنين بعد هزيمتها المذلة أمام مصر (الفرنسية)
وفي المباراة الثانية، تدرك نيجيريا، أحد الممثلين الستة للقارة السمراء في مونديال 2010 في جنوب أفريقيا، أن أي تعثر سيبخر آمالها في التأهل إلى الدور الثاني وخصوصا مدربها شعيبو أمودو الذي بات مستقبله على كف عفريت ورهين نتيجة مباراة اليوم أمام بنين.
 
ووجه الاتحاد النيجيري إنذارا أخيرا لأمودو وطالبه بضرورة تحقيق الفوز على بنين أو ترك منصبه إلى مساعده دانيال أموكاتشي لمواصلة المشوار مع المنتخب حتى نهاية البطولة.
 
وتبدو حظوظ نيجيريا كبيرة للتغلب على بنين، وقال قائدها جوزيف يوبو إن جميع المباريات صعبة وتحديدا مواجهة بنين لأنها تأتي عقب الخسارة المؤلمة أمام مصر، مشددا على أن لاعبي الفريق مصممون على رد الاعتبار لتفادي الخروج المبكر من البطولة.
 
وأكد نجم بنين رزاق أوموتويوسي أن هدفه هو "التسجيل في مرمى نيجيريا وقيادة بنين إلى فوزها الأول في تاريخ مشاركتها في العرس القاري".

والتقى المنتخبان النيجيري والبنيني أربع مرات حتى الآن في المسابقات الرسمية، وكان الفوز فيها لنيجيريا.

المصدر : الفرنسية