أكدت الجزيرة الرياضية أنها لا تستهدف أيا من القنوات المحلية العربية بمنعها من تغطية بطولة كأس أمم أفريقيا المقامة في أنغولا التي تملك الجزيرة الحقوق الحصرية لها، مشيرة إلى أن المسألة تتوقف على مبدأ العرض والطلب.
 
جاء ذلك في بيان للجزيرة الرياضية أوضحت فيه لمشاهديها في مصر حقيقة الجدل القائم في الأوساط الرياضية بشأن عدم منحها حقوق بث بعض مباريات بطولة أمم أفريقيا للتلفزيون المصري، وذلك "رفعا لكل التباس وحرصا على مكانتنا في قلوب الجماهير الرياضية المصرية التي تعتبر أعرض قاعدة جماهيرية لقنواتنا".
 
وأوضح المدير العام لقناة الجزيرة الرياضية ناصر الخليفي في البيان أن الجزيرة الرياضية عرضت بيع مباريات البطولة على اتحاد الإذاعة والتلفزيون المصري (أي آر تي يو)، مقابل مبلغ معقول قياسا إلى ما كلفها الحصول على حقوق نقل البطولة.
 
وقال إنها تلقت موافقة مبدئية على السعر المقترح قبل أن يتراجع اتحاد الإذاعة والتلفزيون المصري بدعوى "عدم حصوله على التمويل اللازم".
 
وأكد الخليفي أن الجزيرة عادت وعرضت سعرا أقل "في محاولة صادقة لإتمام الأمر على أفضل وجه"، لكن نفس الأمر تكرر حيث قبل اتحاد الإذاعة والتلفزيون المصري العرض قبل أن يعتذر مرة ثانية وللأسباب نفسها.
 
وشدد على أن هاتين المحاولتين تعفيان الجزيرة الرياضية "من أي مسؤولية عن عدم التوصل إلى اتفاق بهذا الشأن".
 
وكان رئيس مجلس أمناء اتحاد الإذاعة والتلفزيون المصري أسامة الشيخ قال في مؤتمر صحفي الجمعة الماضي إن عرض الجزيرة المالي "مبالغ فيه وبه تعنت، والدولة لا تستطيع تلبية هذا العرض بالنظر إلى الأعباء الملقاة على عاتقها هذا العام لتلبية احتياجات المواطن".
 
وأضاف البيان أنه تجسيدا لرغبة الجزيرة الرياضية "في تقريب البطولة إلى أكبر عدد من المشاهدين في كافة أرجاء الوطن العربي" لم يتم فرض أية رسوم إضافية على قناتي 9+ و10+ اللتين تنقلان مباريات البطولة، رغم أن الاشتراك الأولي لا يشمل القنوات الجديدة.
 
كما أكد أن الجزيرة الرياضية كانت ترجو نقل المباريات على قنواتها غير المشفرة "لولا القيود القانونية المفروضة من طرف الشركات مالكة الحقوق".

المصدر : الجزيرة