حفل الافتتاح تخللته رقصات تقليدية (رويترز)
 
افتتح الرئيس الأنغولي جوزيه إدواردو دوس سانتوس مساء الاحد في لواندا النسخة الـ27 من كأس الأمم الأفريقية لكرة القدم التي تستضيفها بلاده حتى نهاية يناير/كانون الثاني الجاري.
 
ووقف الحضور دقيقة صمت حدادا على مقتل اثنين من بعثة منتخب توغو في هجوم للمتمردين على حافلة الفريق في إقليم كابيندا بأنغولا الجمعة الماضي أسفر أيضا عن سقوط تسعة جرحى، وهو الحادث الذي دفع حكومة توغو لسحب فريقها من البطولة وعودته إلى البلاد بطائرة خاصة.
 
وفي كلمته الافتتاحية أدان الرئيس الأنغولي "العمل الإرهابي" الذي قامت به منظمة تحرير ولاية كابيندا بالهجوم على حافلة المنتخب التوغولي، لكنه أعلن استمرار مباريات البطولة في كابيندا، وأضاف "ها نحن مجتمعون وليكن الفوز من نصيب الأفضل".
 
وحضر حفل افتتاح البطولة رئيس جنوب أفريقيا جاكوب زوما الذي تستضيف بلاده كأس العالم في يونيو/حزيران المقبل إضافة إلى زعماء آخرين. وقد صدر بيان عن مكتب رئيس جنوب أفريقيا أدان فيه الهجوم على منتخب توغو وعده صادما وغير مقبول. وجدد فيه جاهزية بلاده لكأس العالم مستبعدا تأثر ذلك بالحادث الذي وقع في أنغولا.
 
واستمر حفل الافتتاح الذي حضره رئيس الاتحاد الأفريقي لكرة القدم عيسى حياتو 45 دقيقة، استعرض خلاله تاريخ أنغولا واستخدم فيه كل ما يدل على أصالة الحضارة الأنغولية كالزي المحلي المرصع بالألوان الصفراء والسوداء والحمراء، إضافة إلى رقصات تقليدية قبل أن يختتم  بالألعاب النارية.
 
جانب من حفل الافتتاح (رويترز)
وأقيم الاحتفال في ملعب بالعاصمة لواندا بني خصيصا للبطولة ويتسع لـ50 ألف متفرج.
 
وبعد الحفل بدأت مباراة الافتتاح بين  منتخبي أنغولا ومالي ضمن المجموعة الأولى.
 
وهذه هي المرة الأولى أن تستضيف أنغولا النهائيات القارية، علما بأنها تخوض النهائيات للمرة الخامسة ونجحت مرة واحدة في تخطي الدور الأول وبلوغ الدور ربع  النهائي وكانت في النسخة الأخيرة في غانا عندما خسرت أمام مصر 1-2.
 
ويشارك في البطولة 16 منتخبا وزعت على 4 مجموعات، تضم الأولى أنغولا ومالي والجزائر ومالاوي، والثانية ساحل العاج وغانا وتوغو وبوركينا فاسو، والثالثة نيجيريا ومصر حاملة اللقب وموزمبيق وبنين، والرابعة تونس والكاميرون والغابون وزامبيا.

المصدر : وكالات