دييغو ماردونا يحاول إعادة الهيبة لمنتخب الأرجنتين (الفرنسية)

اعترف مدرب منتخب الأرجنتين لكرة القدم دييغو مارادونا بأن مهمة فريقه أصبحت أكثر تعقيدا في التأهل إلى نهائيات كأس العالم 2010 في جنوب أفريقيا بعد خسارته القاسية على أرضه أمام البرازيل الغريم التقليدي 1-3 في تصفيات أميركا الجنوبية.
 
والخسارة هي الثانية فقط للأرجنتين على أرضها في تاريخ مشاركاتها في تصفيات كأس العالم بعد الأولى قبل 16 عاما عندما سقط أمام نظيره الكولومبي 1-5.
 
وقال مارادونا إثر المباراة "الخسارة أمام البرازيل سيئة في المطلق خصوصا  هذه لأنها تعقد مهمتنا في بلوغ نهائيات كأس العالم, وكنا نأمل في الفوز لكي نقترب من النهائيات".
 
وأوضح أنه تنتظرهم مباراة في غاية الصعوبة في أسونسيون ضد الباراغواي الأربعاء المقبل ويتوجب عليهم الفوز فيها، لكن مهمتهم لن تكون سهلة.

ومني المنتخب بإشراف مارادونا في التصفيات بثلاث هزائم بينها واحدة فادحة أمام بوليفيا 1-6 في أبريل/نيسان الماضي، مقابل انتصارين، وقد رفض إلقاء اللوم على لاعبيه بقوله "لا أستطيع أن أنتقد اللاعبين الذين بذلوا جهودا كبيرة، ولا ينبغي انتقاد ليونيل ميسي لأنه ليس وحده في المنتخب".

ويحتل المنتخب الأرجنتيني المركز الرابع الأخير المؤهل مباشرة إلى النهائيات برصيد 22 نقطة، في حين يخوض صاحب المركز الخامس مباراة ضد رابع كونكاكاف، ويتساوى في هذا المركز منتخبا كولومبيا والإكوادور برصيد 20 نقطة مع فارق الأهداف لمصلحة الأول.

المصدر : وكالات