تأهل الكرامة والكويت بالكأس الآسيوي
آخر تحديث: 2009/10/1 الساعة 00:17 (مكة المكرمة) الموافق 1430/10/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/10/1 الساعة 00:17 (مكة المكرمة) الموافق 1430/10/12 هـ

تأهل الكرامة والكويت بالكأس الآسيوي

 لاعب فريق الكويت عبد الله المرزوقي يتقدم بالكرة قبل لاعب أربيل ملا محمد (الفرنسية)

تأهل فريقا الكويت الكويتي والكرامة السوري إلى نصف نهائي كأس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، بعد فوز الأول على أربيل العراقي بهدف نظيف، والثاني على مضيفه العربي الكويتي بركلات الترجيح 5-4 في إياب ربع النهائي.
 
وحسم الكويت الكويتي تأهله على حساب مضيفه أربيل بهدف سجله البرازيلي روجيرو في الدقيقة 77. وكان الفريقان تعادلا ذهابا 1-1 في الكويت الأسبوع الماضي.
 
وكان أربيل الطرف الأفضل على مدار الشوطين وأهدر لاعبوه فرصا بالجملة، في حين نجح الكويت في خطف هدف الفوز عبر روجيرو الذي نزل بديلا في الشوط الثاني.
 
وفي اللقاء الثاني استمر التعادل السلبي بين الكرامة والعربي حتى نهاية الوقتين الأصلي والإضافي فاحتكما بالتالي إلى ركلات الترجيح، وذلك لأن الفريقين تعادلا سلبا ذهابا في حمص الأسبوع الماضي.
 
وسجل للكرامة في ركلات الترجيح حسان عباس ومهند إبراهيم وفهد عودة ومحمد الحموي وإياد مندو، في حين صد حارس العربي شهاب كنكوني ركلة عاطف جنيات.
 
وسجل للعربي محمد جراغ وعلي مقصيد وحسين الموسوي وعلي أشكناني، وصدت العارضة ركلتي خالد خلف وأحمد الرشيدي.
 
وقدم الفريقان عرضا متوسطا، وأهدر العربي عدة فرص للخروج فائزا أبرزها من ركلة جزاء في الدقيقة 30 بعدما تعرض المهاجم خالد خلف للعرقلة من المدافع الكاميروني ريتشارد نفذها أحمد الرشيدي، لكن الحارس مصعب بلحوس صدها على دفعتين.
 
نصف النهائي
ويلتقي الكرامة في نصف النهائي يومي 15 و21 أكتوبر/تشرين الأول المقبل مع بيكامكس الفيتنامي الذي أقصى تشونبوري التايلندي بفوزه عليه 2-صفر الأربعاء بعدما انتهت مباراة الذهاب بينهما 2-2.
 
وفي المواجهة الثانية في دور الأربعة يلتقي الكويت الكويتي مع ساوث تشاينا من هونغ كونغ الذي أقصى نيفتشي الأوزبكي بفوزه عليه 1-صفر، وكان ساوث تشاينا خسر ذهابا أمام تشونبوري 4-5.
 
تجدر الإشارة إلى أن هذه البطولة بقيت حكرا على الفرق العربية منذ انطلاق المسابقة، فكان الجيش السوري أول من دون اسمه في سجلاتها عام 2004، ثم خلفه الفيصلي الأردني عامي 2005 و2006، وشباب الأردن الأردني عام 2007، والمحرق البحريني عام 2008.
المصدر : وكالات

التعليقات