مباريات الريال وبرشلونة أظهرت تنافسا حقيقيا بين رونالدو وميسي (الجزيرة-أرشيف) 

أظهرت مؤشرات الجولات الأربع الأولى من الدوري الإسباني لكرة القدم أن التنافس بين قطبي الكرة برشلونة وريال مدريد سيكون حامي الوطيس هذا الموسم.

يحتل برشلونة وريال مدريد صدارة الدوري الإسباني برصيد 12 نقطة لكل منهما من أربعة انتصارات حتى الآن، لكن الأول يتفوق على الثاني بفارق الأهداف.

وبدا واضحا للكثيرين من متابعي "الليغا" الإسبانية أن التنافس بين الفريق الملكي والبارسا بدأ قبل أن ينطلق الدوري في أواخر أغسطس/آب الماضي، وتحديدا منذ فترة الانتقالات الصيفية، لكنه "استعر" مع بدء عجلته بالدوران.

خيل للجميع أن التعاقدات "الخارقة" لريال مدريد ستشكل علامة فارقة هذا الموسم لاسيما مع قدوم البرتغالي كريستيانو رونالدو من مانشستر يونايتد الإنجليزي مقابل 94 مليون يورو في أغلى صفقة في تاريخ الانتقالات والبرازيلي ريكاردو كاكا من ميلان الإيطالي مقابل 65 مليون يورو، ثم قدوم الفرنسي كريم بنزيمة من ليون الفرنسي وتشابي ألونسو من ليفربول الإنجليزي.

لكن الفريق الكاتالوني بدا غير معني أو غير قلق بتحركات الفريق المدريدي، وضرب ضربته بضم السويدي زلاتان إبراهيموفيتش مهاجم فريق إنتر ميلان الإيطالي مقابل الكاميروني صامويل إيتو بصفقة بلغت قيمتها بلغت 46 مليون يورو بعدما تم تقدير سعر إيتو بعشرين مليونا مما جعل صفقة إبراهيموفيتش الثانية بعد رونالدو.

انتظر عشاق الفريقين انطلاق الدوري لمعرفة الترجمة الفعلية لهذا التنافس، ولم يخيب كل من برشلونة وريال مدريد الآمال المعقودة عليهما فحقق كل منهما حتى الآن العلامة الكاملة، لكن التنافس بينهما امتد حتى لعدد الأهداف المسجلة في شباك الخصوم ليتبادل الفريقان المركزين الأول والثاني منذ المرحلة الثانية.

افتتح برشلونة المرحلة الأولى بفوزه على سبوتينغ خيخون 3-صفر، وجاء رد الريال بالثلاثة أيضا على حساب ديبورتيفو لاكورونا 3-2.

تغلب ميسي ورفاقه على خيتافي 2-صفر في المرحلة الثانية لكن ريال مدريد قام بالمزايدة وفاز على إسبانيول "جار" برشلونة" 3-صفر.

وحاول برشلونة إيصال رسالة لمنافسه التقليدي من خلال الجولة الثالثة فتغلب على أتلتيكو مدريد "فريق العاصمة الثاني" 5-2، رد الريال جاء مماثلا وبخماسية نظيفة في شباك خيريز.

وفي المرحلة الرابعة تغلب برشلونة على راسينغ سانتاندر 4-1 وسجل ميسي هدفين أحدهما حين قام بمراوغة الدفاع والتسديد في شباك الحارس، لكن ريال مدريد رد مرة جديدة بالفوز على فياريال 2-صفر حيث سجل كريستيانو رونالدو الهدف الأول بالطريقة ذاتها التي اتبعها ميسي ليتقاسم اللاعبان صدارة الهدافين برصيد خمسة أهداف لكل منهما.

أظهرت المباريات الأربع للفريقين عن تنافس حقيقي بين رونالدو أفضل لاعب في العالم لعام 2008 وميسي المرشح لجائزة 2009، ولمس المتابعون هذا الصراع من خلال الحرص على البروز وتسجيل الأهداف وحتى في طريقة الاحتفال بالهدف لكل منهما.

يرشح كثيرون الفريقين للمواجهة في المباراة النهائية لدوري أبطال أوروبا دون أن يغيب عن بال أحد التنافس الشديد على الألقاب المحلية، وسيكون على مدرب ريال مدريد التشيلي مانويل بيلغريني بذل الجهد من أجل تجريد برشلونة من الألقاب الخمسة التي أحرزها بقيادة المدرب غوارديولا، وهي الدوري الإسباني وكأس إسبانيا والكأس السوبر الإسبانية ودوري أبطال أوروبا والكأس السوبر الأوروبية، وربما لقب سادس خلال مشاركته في بطولة أندية العالم في ديسمبر/ كانون الأول المقبل في أبو ظبي.

المصدر : الفرنسية