لاعب رينو نيلسون بيكيت أقر بأن إدارة الفريق طلبت منه خلق اصطدام متعمد (رويترز-أرشيف)

أعلن الاتحاد الدولي للسيارات أنه وضع فريق رينو الذي يشارك في بطولة العالم للفورمولا واحد تحت المراقبة لمدة عامين، وأوقف المدير العام السابق للفريق فلافيو برياتوري مدى الحياة بسبب فضيحة الغش التي تتعلق بجائزة سنغافورة الكبرى العام الماضي.
 
جاء قرار الاتحاد الدولي بعد اجتماع المجلس العالمي التابع له في باريس للبحث في المسألة، وهدد فيه فريق رينو باستبعاده نهائيا من بطولة العالم للفورمولا واحد في حال ارتكب أي خطأ في العامين المقبلين، لكنه كان حازما مع برياتوري بوقفه مدى الحياة، فضلا عن إيقاف بات سايموندز رئيس المهندسين في الفريق خمس سنوات.
 
وخلال الاجتماع كشف سائق رينو السابق البرازيلي نيلسون بيكيت جونيور أن إدارة الفريق طلبت منه خلق حالة اصطدام متعمدة لكي تدخل سيارة الأمان إلى أرض الحلبة ما يصب في مصلحة زميله الإسباني فرناندو ألونسو.
 
وفاز ألونسو بالسباق في حينها، علما بأنه انطلق من المركز الخامس عشر ثم دخل المرآب مبكرا للتزود بالوقود قبل أن يصطدم بيكيت بحائط مما استدعى دخول سيارة الأمان إلى الحلبة فارتأى معظم سائقي المقدمة الدخول بدورهم إلى المرآب ليغتنم ألونسو الفرصة ويبقى في الطليعة حتى النهاية.
 
وتعتبر هذه العقوبة هي الأقسى بحق برياتوري، الذي غاب عن الجلسة بعد استقالته من منصبه في رينو قبل أيام.
 
وفي حين أن الفريق الفرنسي كان يتوقع عقوبة قاسية بحقه، فقد أوقف عامين مع وقف التنفيذ. وبالتالي لن يغيب عن بطولة العالم، التي يواظب على المشاركة فيها منذ عام 1977.

المصدر : وكالات