موسلي يؤكد عدم ترشحه لرئاسة الاتحاد الدولي للسيارات (رويترز-أرشيف)

أكد البريطاني ماكس موزلي رئيس الاتحاد الدولي للسيارات (فيا) أنه لن يرشح نفسه لرئاسة الاتحاد للمرة الخامسة في الانتخابات المقبلة، معلنا تزكيته لمدير فيراري السابق الفرنسي جان تود لتولي هذه المهمة، واعتبره الخليفة المثالي له في رئاسة الاتحاد.
 
وبعث موزلي (69 عاما) برسالة إلى جميع الأندية الأعضاء في الاتحاد يؤكد فيها أنه قرر التنحي رغم الضغوط التي يواجهها من قبل هؤلاء الأعضاء من أجل الترشح لولاية جديدة في الانتخابات التي ستقام في أكتوبر/تشرين الأول لمقبل.

واعتبر موزلي أن ما دفعه لاتخاذ هذا القرار هو الاقتراب كثيرا من توقيع عقد "كونكورد" الجديد الذي يجمع بين الاتحاد الدولي للسيارات، وفرق بطولة فورمولا واحد، إضافة إلى تحقيق التقدم في الكثير من المشاريع ضمن بطولة العالم للراليات والبطولات الأخرى، مما يجعله راضيا عما حققه وبالتالي العدول عن قراره السابق بالترشح مجددا.

وكان موزلي صريحا بشأن هوية الشخص الذي يحبذ أن يكون خليفته في هذا المنصب وهو جان تود الذي سيواجه في حال ترشحه منافسة من بطل العالم السابق في الراليات الفنلندي آري فاتانن الذي كان أول المرشحين لهذا المنصب.
 
وقال في رسالته "إذا وافق تود على ترشيح نفسه لرئاسة الاتحاد فإنه سيكون الشخص المثالي للاستمرار في المهمة وأيضا لاستمرار العمل الذي تم إنجازه خلال آخر 16 عاما".
  
وأضاف "أنه شخص يمكن الاعتماد عليه في كافة مجالات عمل الاتحاد الدولي للسيارات، آمل بقوة أن تمنحوه دعمكم".

وكان تود انفصل مؤخرا بشكل نهائي عن فيراري بعد أن انضم إلى المصنع الإيطالي عام 1993.
  جان تود الأوفر حظا في نيل تزكية موسلي (رويترز-أرشيف)

وأنهى تود كل الروابط مع "الحصان الجامح" خلال الجمعية العمومية لحاملي أسهم الشركة، وربما تكون مقدمة لترشيح نفسه لرئاسة الاتحاد الدولي للسيارات.

وانضم تود (60 عاما) إلى فيراري عام 1993، ولعب دورا أساسيا في عودة "الحصان الجامح" إلى ساحة الألقاب ابتداء من عام 1999 عندما توج الفريق الإيطالي بطلا لصانعين.
 
وفي الأعوام الخمسة التالية بطلا للصانعين والسائقين مع السائق الألماني ميكايل شوماخر الذي أسدل الستارة على مسيرته الأسطورية في نهاية الموسم  الماضي.

تجدر الإشارة إلى أن تود خاض غمار العديد من رياضات السرعة فكان مديرا عاما في فريق بيجو الفرنسي في بطولة العالم للراليات حيث قاد الأخير إلى اللقب العالمي عامي 1985 و1986 مع نسخة 205 المزودة بشاحن هوائي "توربو"، وكان وراء تطوير هذه السيارة، ثم طرازات أخرى من بيجو وفي العديد من السباقات مثل "لو مان" في التسعينيات من القرن الماضي.

وكان تود خلف استقدام شوماخر إلى فيراري عام 1996 من بينيتون وإلى جانبه المدير التقني روس براون.

ولا يزال الفنلندي أري فاتانن الفائز ببطولة العالم للراليات في عام 1981 الشخص الوحيد الذي أعلن أنه رشح نفسه لرئاسة الاتحاد الدولي للسيارات.

المصدر : وكالات