الحمداوي فشل في منح فريقه نقاط الفوز الثلاث (الفرنسية)

سقط المنتخب المغربي في كمين ضيفه التوغولي وتعادل معه سلبا في المباراة التي جمعت بينهما يوم السبت في إطار تصفيات المونديال.
 
ودارت المباراة بمجمع الأمير مولاي عبد الله بالرباط ضمن الجولة الثالثة من مباريات المجموعة الأولى للتصفيات النهائية الأفريقية المؤهلة لنهائيات كأس العالم وأفريقيا عام 2010.
 
وتضاءلت آمال أسود الأطلسي في الوصول إلى المونديال بعدما تجمد رصيدها عند نقطتين من ثلاث مباريات لتحتل المركز الثالث مقابل أربع نقاط لتوغو في المركز الثاني.
 
وتتصدر الغابون المجموعة الأولى برصيد ست نقاط قبل مواجهتها المرتقبة مع الكاميرون -التي تتذيل الترتيب برصيد نقطة واحدة- في الخامس من سبتمبر/أيلول المقبل.
 
ضغط هجومي
وبدأ المنتخب المغربي المباراة بضغط هجومي مكثف أملا في تسجيل هدف مبكر يشعل حماس الجماهير الغفيرة التي حضرت لمؤازرة الفريق.
 
ووضح اعتماد أصحاب الأرض على مهارة يوسف حاجي الذي شكل بعض الخطورة على مرمى الحارس التوغولي كودجوفي أوبيلالي في الدقائق العشر الأولى من بداية المباراة.
 
وسيطر المنتخب المغربي على مجريات اللعب تماما في النصف ساعة الأولى وانحصر اللعب في منتصف ملعب توغو مما شكل خطورة حقيقية على مرمى الفريق الضيف.
 
يوسف خرجة في صراع هوائي على الكرة (الفرنسية)
واحتسب الحكم الزامبي كوما ولينغتون ضربة جزاء لصالح الفريق المغربي في الدقيقة 32 بعدما لمس المدافع التوغولي عبد الغفار ماماه الكرة بيده داخل منطقة الجزاء ليحصل على بطاقة صفراء.
 
وتقدم منير الحمداوي مهاجم ألكمار الهولندي لتسديد ضربة الجزاء ولكنها أطاح بها خارج الشباك لتضيع فرصة هدف محقق لأسود الأطلسي.
 
وكادت الدقيقة 41 تشهد هدف السبق للمغرب حينما أطلق شافني قذيفة صاروخية من خارج منطقة الجزاء مرت بالكاد بجوار القائم الأيمن لمرمى أوبيلالي.

طوفان هجومي
ومرت الدقائق الأخيرة من الشوط الأول وسط طوفان هجومي من جانب أصحاب الأرض ولكنه لم يسفر عن أية أهداف لينتهي نصف المباراة الأول بتعادل الفريقين سلبا.
 
وبدأ شوط المباراة الثاني على نفس وتيرة الشوط الأول بضغط هجومي مكثف من جانب أسود الأطلسي واستبسال دفاعي لتوغو.
 
وتفنن لاعبو المنتخب المغربي في إضاعة الفرصة تلو الأخرى في الشوط الثاني، في الوقت الذي لم يشكل فيه لاعبو توغو أي خطورة على مرمى نادر لمياغري.
 
وحرمت العارضة مروان زمامه من تسجيل هدف محقق للمنتخب المغربي ليواصل الحظ معاندته لأصحاب الأرض.
 
ولم تنجح جميع المحاولات المغربية لهز الشباك طوال عمر الشوط الثاني ليطلق الحكم صافرته معلنا نهاية المباراة بتعادل الفريقين سلبا.

المصدر : الألمانية