محمد نور يحاول اختراق الدفاعات الكورية (الفرنسية) 

تعادل منتخب السعودية سلبيا مع نظيره الكوري الجنوبي، ليربط مصير تأهله إلى نهائيات كأس العالم في جنوب أفريقيا عام 2010 بمباراته الأخيرة المرتقبة مع منتخب كوريا الشمالية في الجولة الأخيرة من تصفيات مونديال جنوب أفريقيا 2010، في حين أنعشت إيران حظوظها في التأهل إلى النهائيات بعد تغلبها على ضيفتها الإمارات 1-صفر.
 
لم يقدم المنتخب السعودي مستوى جيدا على مدار دقائق المباراة وتفاوت إصرار لاعبيه على الفوز، فكان الأفضل في الدقائق الأولى ثم في ربع الساعة الأخير، في حين كان أصحاب الأرض الأخطر في معظم الفترات الأخرى.

يذكر أنها المواجهة العاشرة بين المنتخبين السعودي والكوري الجنوبي حتى الآن، حيث فازت السعودية أربع مرات وخسرت مرتين، وكان التعادل سيد الموقف أربع مرات.
 
وبهذه النتيجة رفعت كوريا الجنوبية رصيدها إلى 15 نقطة، وقد ضمنت تأهلها إلى النهائيات منذ الجولة الماضية. أما السعودية فأصبحت تتعادل مع كوريا الشمالية برصيد 11 نقطة لكل منهما.

وفي المباراة الأخرى قاد المخضرم علي كريمي المنتخب الإيراني إلى فوز مهم على نظيره الإماراتي عندما سجل هدفا في الدقيقة 53، ليرفع رصيد إيران إلى 10 نقاط وتحافظ على مركزها الرابع، في حين بقيت الإمارات أخيرة برصيد نقطة واحدة.
 
وتلعب إيران في الجولة الأخيرة مع كوريا الجنوبية في سول، والسعودية مع كوريا الشمالية في الرياض يوم 17 يونيو/حزيران الحالي.
 
وتملك إيران فرصة التأهل إلى النهائيات مباشرة في حال فوزها على كوريا الجنوبية وتعادل السعودية مع كوريا الشمالية.
 
أما إذا فازت السعودية على كوريا الشمالية فإن إيران يكفيها التعادل مع كوريا الجنوبية لاحتلال المركز الثالث الذي يضمن لها خوض مباراة ملحق مع ثالث المجموعة الأولى والفائز منهما يخوض ملحقا ثانيا مع نيوزيلندا بطلة أوقيانوس.

المصدر : الفرنسية