جماهير الأهلي بانتظار التتويج لخامس مرة على التوالي (الفرنسية-أرشيف)

اشتعلت المنافسة على لقب الدورى الممتاز لكرة القدم في مصر, بعد أن أجل الأهلي والإسماعيلي الحسم للمرحلة الأخيرة للتساوي في النقاط, وسط توقعات بمباراة فاصلة.
 
ودخلت البطولة مرحلة ساخنة لم تشهدها الملاعب المصرية منذ العام 2003، بعدما تغلب الأهلي على مضيفه حرس الحدود بهدف نظيف وبنفس النتيجة فاز الإسماعيلي على مضيفه المصرية للاتصالات في المرحلة الـ29، قبل الأخيرة من المسابقة.
 
ويتصدر الأهلي المسابقة برصيد 60 نقطة بفارق الأهداف فقط أمام الإسماعيلي.
 
وتبدأ الجولة الأخيرة من المسابقة يوم الأربعاء من الأسبوع المقبل, حيث يلتقي الأهلي مع طلائع الجيش بينما يلاقي الإسماعيلي فريق الترسانة، وفي حال حصد الأهلي والإسماعيلي نقاطا متساوية يحتكم لمباراة فاصلة.
 
الإسماعيلي أفسد سعي الأهلي لحسم البطولة مبكرا (رويترز-أرشيف)
نتيجة واحدة
فقد استطاع الأهلي حامل اللقب في الأعوام الأربعة الأخيرة الفوز على حرس الحدود بهدف نظيف, رغم حالة التوتر التي سيطرت على لاعبيه خوفا من ضياع أي نقطة.
 
ونجح الأهلي في خطف هدف الفوز عندما انطلق أحمد فتحي ولعب كرة عرضية في عمق المنطقة فانقض عليها فلافيو وسط ثلاثة مدافعين ليضعها على يسار الحارس الكاميروني كاميني مارتيني في الدقيقة 39, ويرفع رصيده إلى 11 هدفا على لائحة الهدافين 6 منها برأسه.
 
وفي مباراة ثانية وبالنتيجة نفسها عمق الإسماعيلي جراح  المصرية للاتصالات بالفوز عليه بهدف وحيد من رأسية محمد محسن أبو جريشة في الدقيقة 36.
 
وبات المصرية للاتصالات مهددا بالهبوط للقسم الثاني ويبقى أمله الوحيد الفوز على بترول أسيوط وخسارة غزل المحلة أو تعادله أمام ضيفه الاتحاد السكندري في المرحلة الأخيرة.
 
وفي بقية المباريات حوّل طلائع الجيش تأخره أمام الأولمبي بهدف لمحمود جاكسون إلى فوز ثمين بهدفين لعبد الستار صبري, ليرفع رصيده إلى 38 نقطة، فيما تجمد رصيد الأولمبي الهابط إلى القسم الثاني عند 23 نقطة.
 
كما تعادل الزمالك مع بترول أسيوط صفر- صفر, فيما أفلت إنبي من الخسارة أمام المقاولون العرب حيث تقدم الأخير بهدفين لإيهاب المصري, قبل أن يرد الثاني بهدفين لأحمد المحمدي.
 
وتعادل الترسانة ثاني الهابطين إلى القسم الثاني مع بتروجيت, واستعاد المصري نغمة الانتصارات إثر فوزه على غزل المحلة بهدف وحيد.

المصدر : وكالات