توجيهات مارادونا لم تنفع في وقف سيل الأهداف البوليفية على مرمى فريقه (رويترز-أرشيف)

عبر مدرب المنتخب الأرجنتيني لكرة القدم عن حزنه الشديد للهزيمة الثقيلة التي تعرض لها أمام بوليفيا 1- 6 بالجولة الـ12 من تصفيات أميركا الجنوبية المؤهلة لمونديال جنوب أفريقيا 2010, ووصف دخول كل هدف بوليفي في مرمى فريقه بأنه بمثابة طعنة "خنجر" في قلبه.

وأقر دييغو مارادونا الذي تعرض لخسارته الأولى كمدرب بأن بوليفيا استحقت الفوز لأنها لعبت مباراة رائعة، ولم يرتكب لاعبوها أي غلطة على عكس لاعبيه الذين لم يقدموا شيئا في المباراة.

ولم يقدم المدرب الأعذار الواهية ولم يحمل ارتفاع الملعب عن سطح البحر مسؤولية الخسارة، وقال بعد المباراة التي أقيمت بالعاصمة البوليفية لاباز "لا أعذار. لقد هزمونا ولا يمكن قول المزيد. كلما هاجموا وسجلوا، كان ذلك بمثابة دخول الخنجر في قلبي".

يُذكر أن الأرجنتين وبسقوطها الكبير 1-6 أمام بوليفيا، تعرضت لأقسى خسارة لها منذ ستين عاما.

المصدر : الفرنسية