محمد بن حمد آل ثاني (يمين) أثناء تقديمه ملف قطر إلى بلاتر (الجزيرة-أرشيف)

تكشف قطر اليوم عن ملفها لاستضافة كأس العالم 2022 لكرة القدم واستعداداتها لهذا الحدث الكروي العالمي كونها أول دولة في الشرق الأوسط تتقدم لاستضافة المونديال.
 
وفي هذا الإطار يعقد رئيس الاتحاد القطري لكرة القدم حمد بن خليفة بن أحمد آل ثاني ورئيس لجنة ملف استضافة كأس العالم 2022 محمد بن حمد آل ثاني مؤتمرا صحفيا في وقت لاحق اليوم لإلقاء الضوء على هذا الملف.

وأعلنت قطر رسميا في 16 من الشهر الجاري رغبتها في استضافة مونديال 2022، وقام رئيس لجنة ملف الاستضافة بتقديم ملف قطر إلى رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) جوزيف بلاتر أثناء زيارته إلى زيوريخ.
 
تاريخ حافل
وتستند قطر في طلبها لاستضافة كأس العالم إلى تاريخ حافل في استضافة البطولات العالمية حيث سبق لها أن استضافت كأس العالم للشباب 1995، ودورة الألعاب الآسيوية الخامسة عشر 2006 بصفتها أول دولة عربية تنظم هذه الألعاب.
 
"
 الدوحة تخطط لأن تكون المركز الأكاديمي والمركز الرياضي وكذلك المركز السياحي الرئيسي لمنطقة الشرق الأوسط
"
كما استضافت قطر بطولة كأس آسيا 1988 وتستعد لاستضافته للمرة الثانية عام 2011، كما تستعد أيضا لاستضافة وتنظيم دورة الألعاب العربية 2011 للمرة الأولى في منطقة الخليج العربي.
 
وتملك قطر العديد من المنشآت الرياضية الضخمة أبرزها ملعب خليفة الدولي، وكذلك الخبرة في إدارة الأحداث الكبرى خصوصا بعد نجاحها الباهر في استضافتها لدورة الألعاب الآسيوية في نهاية عام 2006، والعديد من بطولات العالم في مختلف الرياضات.
 
وتعتبر دولة قطر أحد أكبر خمسة أنظمة اقتصادية متزايدة النمو في العالم ونتيجة لذلك تقوم الدوحة ببناء مرافق أساسية قيمتها أكثر من مائة مليار دولار أميركي تستكمل عام 2012.
 
وتخطط الدوحة لأن تكون المركز الأكاديمي والمركز الرياضي وكذلك المركز السياحي الرئيسي لمنطقة الشرق الأوسط، ولتحقيق هذه الرؤية تقوم بزيادة مرافقها السكنية والفندقية بطريقة ملحوظة وسريعة، وبحلول عام 2016 سيتوافر ما يزيد على ثمانين ألف غرفة فندقية.

المصدر : الفرنسية