المصارع الأميركي مايكل زاديك (يمين) أمام منافسه الإيراني مصطفى حسين خان (الأوروبية)

فازت إيران على الولايات المتحدة بمباراتين على التوالي في بطولة للمصارعة في العاصمة الإيرانية طهران تتزامن مع الحديث عن دفء محتمل في العلاقات بين الدولتين في عهد الرئيس الأميركي باراك أوباما.

 

فقد خسر المصارع الأميركي مايك تاميلو أمام منافسه الإيراني رسول توكلي في المصارعة الحرة في وزن 96 كلغم وتعانق اللاعبان بعد انتهاء المباراة.

 

كما خسر المصارع الأميركي مايكل زاديك أمام منافسه الإيراني مصطفى حسين خان، الأمر الذي أثار حماسة الجمهور في الصالة المغطاة التي تتسع لنحو 12 ألف متفرج والذي تجاوب بالتهليل والتصفيق.

 

ورغم خسارتهم أولى مباراتين في السباق يحرص أعضاء فريق المصارعة الأميركي على تجنب أي توتر مع منافسيهم الإيرانيين ويصرون على انتصار الروح الرياضية.

 

ويشارك ستة مصارعين أميركيين في بطولة للمصارعة على مدى يومين في مجمع آزادي الرياضي في طهران في بطولة تجمع أيضا رياضيين من كوبا والعراق وتركيا ودول أخرى.

 

وينظر إلى هذه المشاركة الأميركية اللافتة على أنها ربما تكون مؤشرا آخر على تحسن العلاقات المقطوعة رسميا منذ ثلاثين عاما.

 

ورغم الخصومة طويلة الأمد بين طهران وواشنطن عقب الثورة الإسلامية في 1979، وقطع العلاقات الدبلوماسية من جانب واشنطن في 1980 فإن البلدين عادة ما تركا الخلافات السياسية جانبا في بعض المناسبات الرياضية.

 

وكان حوالي عشرين مصارعا أميركيا ومدربيهم قد قدموا إلى طهران في عام 2007 للمشاركة في البطولة نفسها، كما لعب فريق إيراني لكرة السلة في الولايات المتحدة العام الماضي.

المصدر : رويترز