فلاح حسن: الكرة العراقية بأزمة
آخر تحديث: 2009/12/9 الساعة 15:36 (مكة المكرمة) الموافق 1430/12/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/12/9 الساعة 15:36 (مكة المكرمة) الموافق 1430/12/22 هـ

فلاح حسن: الكرة العراقية بأزمة

فلاح حسن كان واحدا من أبرز نجوم الكرة العراقية والخليجية في سبعينيات وثمانينيات القرن الماضي (الفرنسية)
اعتبر نجم كرة القدم العراقي السابق فلاح حسن أن ما تواجهه اللعبة حاليا يبعث على الأسى والحسرة بعدما كان العراق في الطليعة عربيا وآسيويا.

وقال فلاح في مقابلة مع وكالة الصحافة الفرنسية على هامش عودته إلى بغداد بعد غياب 18 عاما للمشاركة في مؤتمر للكفاءات المغتربة إنه لم يتوقع أن يرى كرة القدم في بلاده بهذه الحال وهي تئن تحت وطأة العقوبات المفروضة من الاتحاد الدولي (فيفا) نتيجة الأحداث الجارية بشأن انتخابات الاتحاد العراقي.

وتابع فلاح أنه بعد أن كانت الملاعب في العراق تستحق أن تطلق عليها تسمية ملاعب نجد الآن أن معظمها لم يعد مناسبا وكلها في وضع سيئ، واعتبر أن على الدولة والجهات الرسمية الرياضية أن تلتفت إلى هذا الأمر لأن كرة القدم تقوم في الدرجة الأساس على وجود عدد كبير من الملاعب وعلى البنى التحتية.

وعن الحلول المناسبة لإنهاء أزمة كرة القدم في العراق وتجنيبها استمرار العقوبات، رأى فلاح أن القضية أصبحت الآن بين العراق وفيفا والخاسر فيها ليس رئيس الاتحاد حسين سعيد أو رئيس اللجنة الأولمبية رعد حمودي أو ممثل الحكومة علي الدباغ وإنما اللعبة نفسها وجمهورها.

وأعرب عن اعتقاده بأنه "من المناسب أن يبادر أعضاء الاتحاد إلى تقديم استقالتهم مع ضمان مشاركتهم في الانتخابات المقبلة جميعا بمن فيهم حسين سعيد وعدم وضع خطوط حمراء تحت أسمائهم وإشراكهم الآن في الهيئة المؤقتة التي تدير شؤون الكرة العراقية حاليا".

وعن رغبة الجمهور بشغله أحد المناصب الهامة في الاتحاد، كشف فلاح أن الجهات الرياضية والرسمية لم تطرح عليه تسلم منصب في الاتحاد العراقي مستقبلا وإذا ما حدث ذلك فلن يتردد في القبول.

وكان فلاح الذي خاض مع منتخبات بلاده أكثر من 120 مباراة دولية قد غادر العراق عام 1991 لأسباب يعدها شخصية مفضلا عدم كشف عن الأسباب الحقيقية التي دفعته إلى ترك بلاده في فترة بلغت فيها شهرته الذروة، وهو يقيم حاليا في ولاية ميشيغان الأميركية.

ويعد فلاح أحد أبرز نجوم مسابقة كأس الخليج وأسهم في حصول منتخب بلاده على أكثر من لقب، وشكل مع الدولي السابق علي كاظم ثنائيا مؤثرا سواء على صعيد المنتخب العراقي أو في صفوف نادي الزوراء وتميز بتسجيل عدد من أجمل الأهداف.

ويعد هدفه في مرمى منتخب النمسا عام 1979 الأبرز لدرجة أنه لا يزال في ذاكرة العراقيين حتى اليوم. واعتزل فلاح اللعب في الثمانينيات وولج عالم التدريب وقاد الزوراء عدة مواسم وحقق معه أكثر من لقب.

المصدر : الفرنسية

التعليقات