صراع على الكرة بين لاعب الأهلي محمد راشد (يسار) ولاعب أوكلاند تشاد كومبس (الفرنسية)

خرج الأهلي الإماراتي مبكرا من بطولة كأس العالم للأندية لكرة القدم, بعد أن سقط أمام أوكلاند سيتي النيوزيلندي بهدفين مقابل لا شيء في الدور الأول للبطولة المقامة في أبو ظبي.
 
بهذه النتيجة, انتهت مسيرة الأهلي حامل لقب الدوري الإماراتي في كأس العالم للأندية سريعا بعد أن استقبلت شباكه هدفين في الشوطين أمام أوكلاند سيتي الذي حقق أول انتصار في تاريخه بالبطولة.
 
وأهدر لاعبو الأهلي فرصا كثيرة في الشوط الأول, لكن أوكلاند سيتي الذي خسر مباراتيه في كأس العالم للأندية 2006 باليابان افتتح التسجيل في الدقيقة 45 عن طريق الإنجليزي آدم ديكينسون الذي أسكن الكرة الشباك من مسافة  قريبة بعد تمريرة عرضية متقنة من الجهة اليمنى أرسلها جيسون هاين.
 
وأتيحت للأهلي فرصة إدراك التعادل بعد أقل من دقيقة من هدف أوكلاند لكن تسديدة سالم خميس من داخل منطقة الجزاء ذهبت خارج المرمى بعد أن كان حارس الفريق النيوزيلندي تصدى لتسديدة المهاجم البرازيلي باري.
 
وضاعف لاعب الوسط تشاد كومبس تقدم أوكلاند سيتي بتسجيله الهدف الثاني من تسديدة من ثلاثيين مترا في الدقيقة 67 من اللقاء الذي أقيم بملعب محمد بن زايد في أبو ظبي.
 
ونجح أوكلاند في الصمود أمام محاولات التعويض من جانب الأهلي ليتأهل للدور ربع النهائي حيث سيواجه أتلانتي المكسيكي.
 
وعقب اللقاء, أقر مهدي علي مدرب الأهلي بأن فريقه يحتاج إلى تدعيم بعناصر جديدة في فترة الانتقالات الشتوية الشهر المقبل. كما قال إن اللاعبين الأجانب لم يقدموا شيئا للفريق وبعضهم ظهر بمستوى متواضع للغاية.
 
كما قال لاعب الأهلي محمد قاسم "أوكلاند كان منضبطا أكثر من فريقنا واستغل فرصتين ليسجل هدفين". وأضاف "هذه هي كرة القدم أنت تضيع الفرص وغيرك يستغلها".
 
يشار إلى أن منافسات البطولة مستمرة حتى 19 ديسمبر/كانون الأول الجاري وتضم أبطال القارات ومن بينهم برشلونة الإسباني واستوديانتس الأرجنتيني بالإضافة للأهلي الإماراتي.

المصدر : وكالات