الذوادي شرح أسباب اختيار باتيستوتا ودي بور (الفرنسية)

اختارت لجنة ملف قطر 2022 المونديالية النجمين الكبيرين الأرجنتيني غابريال عمر باتيستوتا والهولندي رونالد دي بور كسفيرين جديدين للملف، علما بأن الاثنين كانا قد لعبا لعدة أندية في قطر.
 
وتم الإعلان عن ذلك في مؤتمر صحفي عقد الثلاثاء في جوهانسبرغ بجنوب أفريقيا بحضور اللاعبين إلى جانب الرئيس التنفيذي لملف قطر 2022 حسن عبد الله الذوادي، إضافة إلى حضور فريق عمل الملف الموجود حاليا في معرض سوكريكس الرياضي وعدد كبير من الوسائل الإعلامية التي أبدت اهتمامها بتغطية الحدث الكبير.
 
وحول موضوع اختيار السفيرين الجديدين للملف القطري تحدث الذوادي قائلا "من المؤكد أنكم تتساءلون لماذا تم اختيار هذين النجمين؟، وهنا سأجيب على تساؤلاتكم: وقع الاختيار على كل من باتيستوتا ورونالد دي بور لأن الأول كان قد تمت تسميته كواحد من أفضل 125 لاعبا في العالم ما زالوا أحياء حتى الآن".
 
وأردف قائلا "ومن المؤكد أن كل مشجع كروي في العالم ما زال يذكر اسم باتيستوتا ويربطه بالأهداف المثيرة والرائعة التي سجلها في مباريات بطولة كأس العالم بنسخاتها الثلاث التي شارك فيها".
 
وأضاف "أما رونالد دي بور فكان على درجة عالية من الكفاءة الكروية فهو قد فاز ببطولة دوري أبطال أوروبا مع نادي اياكس الهولندي ولعب مع أندية أوروبية عريقة مثل ناديي برشلونة ورينجرز ووصل إلى نصف نهائي منافستي كأس العالم وكأس أوروبا، لذلك فإنه بمقدوره مدنا بخبرته الكبيرة ومعرفته بشكل يعود بالفائدة على ملفنا المونديالي بعد تعيين الأسطورة الآسيوية والسعودية سامي الجابر كسفير للملف خلال الأسبوع الماضي".

باتيستوتا (وسط) لعب في صفوف نادي العربي القطري (الفرنسية-أرشيف)
دعم وتأييد

وأضاف "يحظى ملف قطر 2022 كل يوم بالمزيد من الدعم والتأييد من جميع أنحاء العالم والدليل هذان اللاعبان اللذان أعطيا مثالا رائعا لكل الصغار المحبين لكرة القدم امتدادا من أميركا الجنوبية مرورا بأوروبا وصولا إلى منطقة الشرق الأوسط،  لذلك كلنا ثقة بأنهما معا سيتركان بصمات واضحة ومؤثرة على مسيرة الملف الذي ينتظر منهما الكثير".
 
بدوره قال باتيستوتا "إنه من دواعي سروري أن أحمل هذه المهمة كسفير لملف قطر 2022 وكلي إيمان بأن ملف قطر 2022 بمقدوره نقل مفاهيم الاتحاد الدولي الفيفا إلى جزء جديد من العالم".
 
وأضاف "وبما أنني قد لعبت في ثلاث نهائيات مونديالية في الولايات المتحدة 1994 وفرنسا 1998 وكوريا الجنوبية واليابان 2002 -حيث أقيمت أكبر البطولات الكروية العالمية للمرة الأولى في القارة الآسيوية- فإنني كنت شاهدا على انتشار مفاهيم اللعبة في مختلف أجزاء العالم".
 
وختم بالقول "ومن خلال خبرتي في الملاعب القطرية أؤمن تماما بأن قطر بما تمثله في منطقة الشرق الأوسط قادرة على تنظيم كأس العالم 2022".

رونالد دي بور: قطر مؤهلة لاستضافة نهائيات كأس العالم بشكل رائع (رويترز-أرشيف)
شرف عظيم
أما دي بور فقد أكد بدوره أنه شرف عظيم له شخصيا أن يحظى بهذا الاختيار كعضو في ملف قطر المونديالي لكونه كما قال من المؤمنين "بأن الوقت قد حان ليتم تنظيم واستضافة كأس العالم في منطقة الشرق الأوسط للمرة الأولى في تاريخ البطولة الذي يمتد منذ عام 1930".
 
وأضاف "من خلال خبرتي الشخصية في نهائيات كأس العالم وفعاليات بارزة أخرى وتجربتي أثناء مدة إقامتي بقطر التي تزيد على الخمسة أعوام، أعتقد أن قطر تمتلك جميع الصفات التي تؤهلها لاستضافة فعاليات كأس العالم على نحو رائع لا ينسى".
 
وتابع "أن قطر تمتلك المنشآت الرياضية المتميزة التي تؤهلها لتنظيم واستضافة البطولات العالمية الكبرى ولا نغفل عن الشغف السائد بهذه اللعبة في جميع أنحاء المنطقة، إلى جانب وجود طبيعة مضيافة استثنائية كانت سببا رئيسيا إن لم أقل وحيدا في اتخاذي قرار البقاء في قطر حتى بعد اعتزالي كلاعب".

المصدر : الفرنسية