سانشيز (يمين) والمهيري خلال مشاركتهما في سباق أبو ظبي الشهر الماضي (الفرنسية-أرشيف)

لقي سائقا فريق فيكتوري لسباق الزوارق السريعة الإماراتي محمد المهيري والفرنسي جون مارك سانشيز حتفهما بعد تعرض زورقهما للانقلاب يوم الجمعة في دبي خلال خوضهما لمنافسات الجولة السادسة الأخيرة من بطولة العالم.

وأعلن الاتحاد الدولي للزوارق السريعة في بيان بموقع البطولة على الإنترنت إلغاء السباق بعد الحادث، وإلغاء سباق ثان كانت مقررة إقامته السبت ضمن جائزة دبي الكبرى.
 
وأضاف البيان أن رجال الإنقاذ دخلوا إلى موقع الحادث ونقل السائقان عن طريق الإسعاف جوا إلى المستشفى، لكن جميع محاولات إنقاذهما باءت بالفشل.

تأخر الإنقاذ
وكان سانشيز (48 عاما) انضم إلى فريق فيكتوري الإماراتي عام 1992 وتوج بطلا للعالم في ثلاث مناسبات، فيما يعتبر المهيري من السائقين الصاعدين الذين كان يتوقع لهم مستقبل مشرق في الرياضات البحرية.

وحول تأخر رجال الإنقاذ قال رئيس اتحاد الإمارات للرياضات البحرية سعيد حارب إن "رجال الإنقاذ لم يتأخروا وهرعوا لمكان الحادث فور وقوعه، لكن الوضعية التي كان عليها الزورق بعد انقلابه ودخول كميات كبيرة من المياه داخل قمرة القيادة صعب من مهمتهم".

وكشف حارب أنه "تم تشكيل لجنة بدأت مهامها في التحقيق في الحادث ومعرفة ملابسات الموضوع، وستقوم برفع تقريرها قريبا إلى الاتحاد الدولي للرياضات البحرية".

المصدر : وكالات