إبراهيموفيتش يحتفل بعد تسجيله هدف الفوز بمرمى الريال (الفرنسية)

حسم برشلونة حامل اللقب موقعة "الكلاسيكو" واستعاد الصدارة من غريمه التقليدي ريال مدريد بالفوز عليه بصعوبة بهدف مقابل لا شيء على ملعب "نوكامب" في المرحلة الثانية عشرة من الدوري الإسباني لكرة القدم.

ويدين النادي الكاتالوني بفوزه الحادي والستين في "الكلاسيكو" للمهاجم السويدي زلاتان إبراهيموفيتش الذي سجل هدف المباراة الوحيد بعد ثوان معدودة على دخوله إلى أرضية الملعب، ليعيد فريقه إلى الصدارة التي تنازل عنها لريال مدريد في المرحلة السابقة بعد تعادله مع أتلتيك بلباو بهدف واحد لكل منهما.

وجاءت المباراة باهتة نسبيا من حيث الفرص وقد عاد إلى تشكيلة النادي الكاتالوني النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي الذي غاب عن مباراة الثلاثاء الماضي أمام إنتر ميلان الإيطالي.

وفي المقابل بدأ البرتغالي كريستيانو رونالدو اللقاء أساسيا بعدما سجل عودته إلى الملاعب الأسبوع الماضي بعد غياب طويل بسبب الإصابة وهو كان صاحب الفرصة الأولى في اللقاء بعدما تلقى الكرة من البرازيلي كاكا الذي قام بمجهود مميز على الجهة اليسرى، لكن لاعب مانشستر يونايتد السابق فشل في وضعها بعيدا عن متناول الحارس فيكتور فالديز في الدقيقة 20.

وكانت هذه الفرصة الحقيقية الوحيدة في الشوط الأول الذي انحصر خلاله اللعب في وسط الملعب مع أفضلية ميدانية لريال مدريد الذي بدا عازما على أن يكون صاحب هدف التقدم، إلا أن هذا الأمر لم يتحقق في الشوط الأول.

وفي بداية الشوط الثاني زج مدرب برشلونة جوسيب غوارديولا بابراهيموفيتش بدلا من هنري وكان مصيبا في خياره لأن النجم السويدي نجح في أول لمسة له في افتتاح التسجيل عندما تلقف كرة عرضية من البرازيلي دانيال ألفيش وأطلقها "طائرة" بيساره على يمين الحارس إيكر كاسياس في الدقيقة 56.

ولم تدم فرحة النادي الكاتالوني كثيرا لأنه تعرض لضربة بطرد سيرغي بوسكيتس في الدقيقة 63 لحصوله على إنذار ثان بعدما لمس الكرة بيده بشكل متعمد.

وحاول النادي الملكي أن يستفيد من التفوق العددي فاندفع للهجوم وحصل على فرصة لإدراك التعادل إلا أن رأسية رونالدو علت العارضة بعد عرضية من البرازيلي مارسيلو في الدقيقة 66، قبل أن يترك النجم البرتغالي الملعب مخليا مكانه للفرنسي كريم بنزيمة الذي هدد مرمى فالديز بتسديدة مرت قريبة من القائم الأيسر في الدقيقة 71.

وزج مدرب ريال التشيلي مانويل بيليغريني بالقائد المخضرم راؤول غونزاليز بدلا من ألفارو أربيلوا في الدقيقة 74، من أجل الاستفادة من النقص العددي في صفوف صاحب الأرض الذي كاد يسجل هدفا ثانيا في الدقيقة الأخيرة عبر ميسي الذي انفرد بكاسياس لكن الأخير تعملق وأنقذ النادي الملكي الذي لعب بعشرة لاعبين في الدقيقة الأخيرة بعد طرد الفرنسي لاسانا ديارا لحصوله على إنذار ثان بعد خطأ على تشافي هرنانديز.

ولا يزال ريال مدريد يتقدم على غريمه الكاتالوني في مواجهات "الكلاسيكو" بـ68 انتصارا مقابل 61 هزيمة و30 تعادلا.

مباريات أخرى

لقطة من مباراة ديبورتيفو لا كورونيا وراسينغ سانتاندر (الفرنسية)
وفي مباريات أخرى عاد ديبورتيفو لا كورونيا من ملعب مضيفه راسينغ سانتاندر بفوز ثمين بهدف سجله ألبرتو لوبو في الدقيقة 76 الذي أبقى فريقه قريبا جدا من فرق الصدارة لأنه لا يتخلف سوى بفارق نقطة عن إشبيلية الثالث الذي تعادل السبت مع ملقة 2-2، وبفارق الأهداف عن فالنسيا الرابع الذي سقط في فخ التعادل مع ريال مايوركا 1-1 أمس أيضا.

وحقق أتلتيك بلباو فوزا كبيرا على مضيفه ألميريا بأربعة أهداف سجلها خافيير مارتينز أغينابا وأوستاريتز أستارلوا وفرناندو لورينتي وأوسكار دي ماركوس مقابل هدف للنيجيري كالو أوتشي من ركلة جزاء.

ودك خيتافي شباك ضيفه خيريز بخمسة أهداف سجل منها روبرتو سولدادو ثلاثية، وأضاف دانيال باريخو وفرانسيسكو كاسكويرو الهدفين الآخرين، مقابل هدف لإيثامي إرتيليس أوليفا في مباراة لعب خلالها الخاسر بعشرة لاعبين منذ الدقيقة 45 بعد طرد دافيد برييتو.

وتعادل بلد الوليد مع ضيفه تينيريفي بثلاثة أهداف لكل منهما، في حين تغلب أوساسونا على مضيفه سرقسطة بهدف مقابل لا شيء.




ترتيب فرق الصدارة:

1- برشلونة                   30 من 12

1- ريال مدريد                28 من 12

3- إشبيلية                    26 من 12

4- فالنسيا                    25 من 12

5- ديبورتيفو لا كورونيا    25 من 12



المصدر : الفرنسية