مجسم ملعب خليجي 20 في محافظة أبين (الجزيرة نت)

عبده عايش-صنعاء
 
يبذل الاتحاد اليمني لكرة القدم جهودا مضنية لكسب التأييد الخليجي والدولي لاستضافة بطولة خليجي 20 المقررة في نهاية العام 2010، وذلك في أعقاب محاولات التشكيك في مقدرة اليمن على استضافة البطولة نظرا للأوضاع الأمنية شمال البلاد وجنوبها.
 
وكشف الاتحاد اليمني الاثنين عن تلقيه رسالة رسمية من الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) يؤكد فيها تقديم الدعم المطلق للاتحاد اليمني في استضافته منافسات خليجي 20.
 
وعلمت الجزيرة نت أن رئيس الاتحاد اليمني أحمد العيسي بحث في الدوحة الأسبوع الجاري أثناء حضوره المباراة الودية الدولية التي جمعت المنتخبين البرازيلي والإنجليزي موضوع استضافة اليمن للبطولة الخليجية.
 
وأفادت مصادر بالاتحاد اليمني عن تلقي العيسي الدعم الكامل مجددا من رئيس الاتحاد القطري خليفة بن حمد آل ثاني، وكذلك من رئيس الاتحاد العراقي حسين سعيد.
 
وكانت أنباء تواترت عن تقدم البحرين بطلب لاستضافة بطولة خليجي 20 بدلا عن اليمن، وأعلن اتحاد كرة القدم العراقي تأييدها إلى جانب الكويت.
 
وكان رؤساء الاتحادات الخليجية والعراق أقروا في اجتماعهم غير العادي الذي عقد بصنعاء في 25 مايو/أيار الماضي بصورة رسمية استضافة اليمن للبطولة.
 
وتزامن ذلك مع كتابات لنقاد رياضيين في اليمن طالبوا الحكومة بالاعتذار عن استضافة بطولة خليجي 20، لعدة أسباب بينها عدم تجهيز المنشآت والملاعب الرياضية، وأيضا لظروف اليمن الأمنية.
 
30% مستوى الإنجاز
وكان البرلمان اليمني أصدر تقريرا يجسد واقع الإنجازات على مستوى الأعمال الإنشائية في محافظتي عدن وأبين، خاصة الملاعب الخاصة بالتدريب وبالمباريات الرسمية، ورأى أن مستوى الإنجاز وصل إلى 30% قبل شهرين.
 
"
صنعاء: ما يقال عن عدم جاهزية اليمن مجرد آراء تعبر عن أصحابها، وأن الحكومة جادة في تنظيم البطولة
"
لكن الحكومة بادرت لإظهار جديتها في استكمال كل الأعمال لاستضافة البطولة، وقالت على لسان مسؤولي وزارة الشباب والرياضة إن ما يقال عن عدم جاهزية اليمن مجرد آراء تعبر عن أصحابها، وإن الحكومة جادة في تنظيم البطولة.
 
وفي حديث للجزيرة نت رأى الناقد الرياضي محمد سعيد سالم أن اللجان التي تشكلت من الحكومة والبرلمان للإشراف على أعمال المنشآت والتحضير تشكل ضمانة هامة لتأمين استضافة بطولة خليجي 20.
 
وفيما يتعلق بالانتهاء من تجهيز المنشآت المطلوبة قبل موعد البطولة قال سالم الذي يشغل أيضا منصب المدير العام للإعلام بوزارة الشباب والرياضة "علينا أن ننتظر الأشهر الستة القادمة، وهي التي ستحدد مدى قدرة الحكومة على الإيفاء بوعودها من خلال مستوى الإنجاز في أعمال المنشآت الرياضية".
 
استبعاد أبين
وبشأن تأثير القلاقل الأمنية في محافظة أبين على تنظيم البطولة قال "أعتقد أن تجهيز ملعبي الحبيشي و22 مايو/أيار بمدينة عدن وتأهيلهما لإقامة المباريات الرسمية سيكون كافيا لتأمين الجانب الأمني".
 
وتتردد معلومات بأن الحكومة اليمنية تنوي اقتصار تنظيم البطولة على ملاعب ومنشآت مدينتي عدن وصنعاء، مع استبعاد محافظة أبين في حال عدم تجهيز ملعب الوحدة بها، خاصة أن هناك خشية من الاضطرابات الأمنية في محافظة أبين وتأثيرها على استضافة البطولة.
 
في هذا السياق قال الصحفي الرياضي بوكالة سبأ الرسمية منصور الجرادي إن الأوضاع الأمنية أدت أيضا إلى تخوفات لدى الاتحادات الخليجية من عدم توفر الأمن لأفراد منتخباتهم، لكن صنعاء بددت هذه المخاوف بتأكيدها على أن أمر الاستضافة للبطولة قائم، وأن السلطات الأمنية لديها خطة أمنية شاملة لتأمين الحماية والأمن لجميع المشاركين في البطولة.
 
وأشار إلى نجاح اليمن قبل شهر في استضافة تصفيات المجموعة الآسيوية الثالثة للناشئين في صنعاء، وهو ما يؤكد حسب رأيه مقدرة اليمن على استضافة البطولة.

المصدر : الجزيرة