مدربا الجزائر ومصر يستصعبان المباراة
آخر تحديث: 2009/11/18 الساعة 17:05 (مكة المكرمة) الموافق 1430/12/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/11/18 الساعة 17:05 (مكة المكرمة) الموافق 1430/12/1 هـ

مدربا الجزائر ومصر يستصعبان المباراة

رابح سعدان (يمين) وحسن شحاتة يتوقان للفوز ببطاقة التأهيل للمونديال

أقر مدربا المنتخبين المصري والجزائري لكرة القدم بصعوبة المباراة التي تجمعها اليوم في ملعب أم درمان في الخرطوم لحسم التأهيل إلى نهائيات كأس العالم لكرة القدم والتي تحيط بها أجواء يغلب عليها التوتر.

وقبل ساعات من انطلاق المباراة تتزايد التكهنات بشأن تشكيلة الفريقين والخطط التي سيعتمدها الطرفان للفوز بالمقابلة.

وأكد المدير الفني للمنتخب الجزائري رابح سعدان أن فريقه "سيقاتل" خلال المباراة قائلا إن فريقه "وصل إلى العين ولا بد أن يشرب منها".

ووعد رابح سعدان بأنه في حال إذا لم ينجح فريقه في الفوز فإنه سيتقبل الهزيمة بكل روح رياضية لأنه حقق هدفه المتمثل في التأهل إلى نهائيات كأس أمم أفريقيا 2010 بأنغولا.

وأشار سعدان إلى أن الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة يتصل يوميا بالفريق لتقديم الدعم اللازم للاعبين وأن التأهل لكأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا "لا يقابله أي ثمن".

واعترف سعدان بصعوبة مباراة اليوم نفسيا وبدنيا وخططيا لكنه أوضح أن الظروف المغايرة التي تقام فيها، مقارنة بمباراة السبت الماضي ستبدل الكثير من الأمور على أرض الملعب.

وقال إن لاعبيه تجاوزوا صدمة "اعتداءات" القاهرة وأصبحوا جاهزين للمواجهة عدا الحارس لوناس قواوي وخالد لموشيه الغائبين بسبب الإيقاف.

وأكد سعدان صعوبة تعويض لموشيه لإمكانياته البدنية والفنية لكنه أكد على أنه يملك مجموعة متكاملة قادرة على التعامل مع أي ظرف وأي طارئ.

وأوضح أن الاستقبال الجيد للسلطات وعامة الشعب في السودان سمح لعدد من اللاعبين المصابين باستعادة الثقة بالنفس وحتى إمكانياتهم الفنية والبدنية بسرعة كبيرة.

فنادق العاصمة السودانية لم تسع كافة المشجعين المصريين والجزائريين
حظوظ متساوية
ومن جانبه قال المدير الفني للمنتخب المصري حسن شحاتة إن منتخب بلاده "يلعب من أجل الاستمتاع باللعبة وليس من أجل الحرب".

وتوقع شحاتة أن تكون المباراة صعبة لأن المنتخبين في نظره "يملكان حظوظا متساوية للفوز والتأهل إلى المونديال".

وتابع شحاتة قائلا "ستكون خطتنا التكتيكية مختلفة تماما عن تلك التي خضنا بها مباراة السبت" بعد أن أصبح المهم هو تحقيق الفوز بأي نتيجة.

ومن المتوقع أن يعود إلى صفوف المنتخب المصري لاعبه حسني عبد ربه الذي غاب عن المباراة الأولى بداعي الإصابة، كما يعود أيضا قلب الدفاع وائل جمعة الذي غاب عن مباراة السبت بداعي الإيقاف.

في المقابل سيغيب حارس الجزائر لوناس قواوي بداعي الإيقاف ويحوم الشك حول مشاركة لاعبيه رفيق حليش ورفيق صايفي.

المصدر : وكالات