حلم الجزائريين بالتأهل المباشر للمونديال بقي قائما إلى آخر دقيقة من المباراة (الفرنسية)

توفي عدد من الجزائريين متأثرين بالوقع النفسي للهدفين اللذين سجلهما المنتخب المصري في شباك نظيره الجزائري وخاصة الثاني الذي تم إحرازه في الدقيقة الأخيرة من الوقت البدل الضائع ليجعل الفريقين يحتكمان لمباراة فاصلة يوم الأربعاء المقبل في الخرطوم.
 
وقالت مصادر محلية إن رئيس بلدة أولاد موسى (50 عاما) بولاية البليدة (40 كلم جنوب العاصمة الجزائر) توفي إثر أزمة قلبية بعد نهاية المباراة كما لقي شاب بولاية المدية (90 كلم جنوب العاصمة) في الثلاثين من العمر نفس المصير.
 
ولقي طفل مصرعه ببلدة وادي العثمانية بولاية ميلة (550 كلم شرق العاصمة الجزائر) عندما خرج من المقهى الذي كان يتابع فيه المباراة مباشرة بعد تسجيل عمرو زكي الهدف الأول.
 
وبنفس الولاية توفي كهل شارك في حرب 1967 إلى جانب الأشقاء "المصريين" متأثرا بأزمة قلبية مباشرة بعد الهدف الذي سجله عماد متعب في الوقت البدل الضائع.
 
وفي نفس الأجواء المشحونة توفي شاب ببلدة فرجيوة مباشرة بعد الهدف الثاني وسقط وسط الجماهير بفعل نوبة قلبية.
 
وتحدثت مصادر عن محاولات انتحار لشباب في الكثير من المناطق الجزائرية إثر إخفاق منتخب بلادهم في حجز بطاقة التأهل إلى المونديال قبل المباراة الفاصلة المقررة بالخرطوم الأربعاء القادم.

المصدر : الألمانية