دييغو مارادونا رد على حملة ضده بعبارات قاسية بحق الصحفيين (الفرنسية-أرشيف)
أوقف الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" مدرب منتخب الأرجنتين دييغو مارادونا لمدة شهرين مع غرامة بمبلغ 25 ألف فرنك سويسري (24.7 ألف دولار) بسبب تهجمه على الصحافيين عقب تأهل فريقه إلى نهائيات مونديال جنوب أفريقيا 2010.
 
وجاء قرار الاتحاد الدولي بعد استماعه في زيورخ لإفادة مارادونا عن "الإهانات التي وجهها إلى الصحافيين الأرجنتينيين وإلى كل من شكك بقدرته على قيادة المنتخب إلى النهائيات"، وسيبدأ مفعول الإيقاف اعتبارا من اليوم الأحد وينتهي في 15 يناير/كانون الثاني المقبل.

وكان مارادونا رفض تقديم الاعتذار عن تصريحاته التي أدلى بها بعد فوز الأرجنتين على أوروغواي 1-صفر في أكتوبر/تشرين الأول الماضي في الجولة الأخيرة من تصفيات أميركا الجنوبية المؤهلة إلى المونديال.
 
وقال مارادونا في مونتيفيديو بعد فوز بلاده "أهدي هذا التأهل إلى الشعب الأرجنتيني بأسره وإلى عائلتي، لكن قطاعا واحدا لا يستحق هذا الإهداء (في إشارة  الى الصحافيين) لأنهم عاملوني كالنفايات. لقد اخترعوا مشاكل بيني وبين (المدير الفني) كارلوس بيلاردو غير موجودة"، قبل أن يذكر ألفاظا بذيئة للغاية بحق الصحافيين.
 
واعتذر مارادونا من خلال قناة "تي واي سي" الرياضية الشهر الماضي من النساء فقط، وقال "أطلب السماح من النساء، ومن والدتي، ومن سيدات الأرجنتين، ومن سيدات أوروغواي ومن نساء العالم بأكمله. لكن ليس من الآخرين".
 
وكان رئيس فيفا السويسري جوزيف بلاتر أكد على هامش كأس العالم للشباب التي أحرزت لقبها غانا في القاهرة الشهر الماضي أن الفيفا سيتخذ إجراءات تأديبية بحق مارادونا بسبب تهجمه على الصحافيين بألفاظ نابية جدا.

المصدر : الفرنسية