الجمهور المصري يحتشد مجددا لمؤازة فريقه بالسودان

قبيل ثلاثة أيام من المباراة الفاصلة بين مصر والجزائر في السودان الأربعاء لتحديد الفريق المتأهل لمونديال جنوب أفريقيا لكأس العالم لكرة القدم، بدأ البلدان حشد الجماهير المتجهة إلى الخرطوم لمؤازرة اللاعبين عبر توفير جسور جوية لنقل مشجعي البلدين.
 
فقد أعلن مسؤولون مصريون ورجال أعمال أنه سيتم إنشاء جسر جوي من الطائرات يتجه إلى السودان حاملا آلاف المصريين والإعلاميين والفنانين لتشجيع الفريق المصري في مباراة الحسم النهائية مع فريق الجزائر في أم درمان بالخرطوم.
 
وأوضح وزير الطيران المدني أحمد شفيق أن موظفي وزارته بدؤوا بالفعل في الإعداد لحملة سفر المصريين إلى السودان لتشجيع المنتخب، وأنه سيتم الاستعانة بالشركات الوطنية للنقل الجوي لعمل جسر جوي بسبب انشغال طائرات الشركة في نقل الحجاج.
 
وقرر رجل الأعمال المصري فرج عامر رئيس نادي "سموحة" سفر ألفين من أعضاء ناديه إلى السودان لمؤازرة المنتخب المصري.
 
الجزائريون يزحفون مرة أخرى وراء فريقهم لمؤازرته بالخرطوم (الأوروبية) 
وصرح المتحدث الرسمي باسم الخارجية المصرية بأن وزير الخارجية المصري أحمد أبو الغيط أصدر تعليمات للسفارة المصرية بالخرطوم لتكون متأهبة للمساعدة في حشد الدعم والتنظيم المطلوبين قبل لقاء منتخبي مصر والجزائر. 
 
وفي الوقت نفسه أمر الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة بنقل عشرة آلاف من مشجعي منتخب بلاده مجانا إلى الخرطوم.
 
ونقلت الإذاعة الجزائرية عن الرئيس التنفيذي لشركة الخطوط الجوية الجزائرية وحيد بوعبد الله قوله إن الدولة قررت التكفل بنقل عشرة آلاف مشجع إلى الخرطوم لمساندة منتخب بلادهم في مباراته الفاصلة أمام مصر.
 
وكشفت الإذاعة الجزائرية أن تسهيلات اتخذت لنقل المشجعين إلى السودان كتسجيل التأشيرات على جوازات السفر مباشرة بمطار الخرطوم.

المصدر : وكالات