يلتقي منتخبا مصر والجزائر مساء اليوم السبت في تصفيات كأس العالم المقبلة "جنوب أفريقيا 2010"، وسط تأكيد البلدين على العلاقات بينهما وعدم تأثرها بسبب مباراة، وذلك بعد الجدل الذي أثير بشأن حقيقة تعرض حافلة الفريق الجزائري لاعتداء.

وأعلن المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية المصرية حسام زكى الجمعة اتصالات هادئة بين القاهرة والجزائر بهدف تخفيض حدة التوتر التي أعقبت ملابسات وصول البعثة الجزائرية مساء الخميس إلى القاهرة.

وأضاف أن الجانبين يتعاونان بشكل حثيث وفى إطار من روح الود والتفاهم الذي يسود العلاقة على التعامل السريع والهادئ مع أي مشكلات تطرأ حتى يتم توفير الأجواء الملائمة لإجراء منافسة رياضية شريفة تعكس سلوكا حضاريا لدى الجانبين.

وأوضح المتحدث أن مصر تحتفي بضيوفها من الأشقاء الجزائريين وبغض النظر عن سخونة الأجواء التي خلفتها الحملات الإعلامية غير الواعية من الجانبين وبعض التصرفات الفردية المستهجنة.

ومن جهته وصف وزير الخارجية الجزائري مراد مدلسي تعرض الفريق الوطني الجزائري للرشق بالحجارة بالحادث العارض.

وقال مدلسي في مؤتمر صحفي بالقاهرة الجمعة إن الحادث لن يؤثر بأي حال من الأحوال على عمق العلاقات بين مصر والجزائر مشددا على أنها فوق أي أفكار أو بلبلة بين قلة من الأفراد في البلدين.

كما قال وزير الرياضة الجزائري الهاشمى الجيار الذي شارك مدلسي في المؤتمر الصحفي إن المباراة المقررة بين فريقي البلدين ستحددها أقدام اللاعبين في الملعب وليس ما قام به البعض من المتعصبين في البلدين من مهاترات وتجاوزات في حق الشعبين الشقيقين لأنها أمر مرفوض.

عودة الهدوء

"
الهدوء عاد إلى الأجواء وبات الحديث حاليا حول استعدادات كل فريق للمباراة الحاسمة
"
وقال موفد الجزيرة إلى القاهرة حيدر عبد الحق إن الهدوء عاد إلى الأجواء وبات الحديث حاليا حول استعدادات كل فريق للمباراة الحاسمة.

وقام رئيس المجلس القومي للرياضة في مصر حسن صقر الجمعة بزيارة بعثة منتخب الجزائر لكرة القدم حيث أكد أن علاقات الأخوة بين البلدين قوية طوال تاريخها.

وقال صقر "مباراة مصر والجزائر رياضية في المقام الأول، والطبيعي أن يوفق أحد المنتخبين ويصعد لكأس العالم وفي النهاية سيكون هناك ممثل للعرب في النهائيات".

ويتصدر المنتخب الجزائري الذي لم يتأهل لكأس العالم منذ 1986 المجموعة الأفريقية الثالثة بالتصفيات، ويملك 13 نقطة من خمس مباريات ويتقدم بفارق ثلاث نقاط على مصر بطلة أفريقيا عامي 2006 و2008 والتي تحتل المركز الثاني.

وتحتاج مصر الفوز بفارق ثلاثة أهداف للتأهل مباشرة لنهائيات كأس العالم لأول مرة منذ 1990، بينما سيقود فوزها بفارق هدفين الفريقين لمباراة فاصلة تقام بالسودان يوم 18 نوفمبر/تشرين الثاني، في حين تتأهل الجزائر في حالة فوزها أو تعادلها أو حتى خسارتها بفارق هدف واحد.

المصدر : الجزيرة + وكالات